الهادي إدريس يكشف ملامح مبادرة الجبهة الثورية

الخرطوم الحاكم نيوز

كشف عضو مجلس السيادة الانتقالي الهادي إدريس رئيس الجبهة الثورية أنّ الحوار الذي تتبناه الجبهة الثورية لحلّ الأزمة بالبلاد يتمّ على مرحلتين، وأوضح أنّ الجزئية التي تسبق المرحلة الأولى تشمل إجراءات بناء الثقة وتهيئة المناخ.
وقال إدريس بحسب “سونا” أمس: “هي ثلاثة إجراءات، أوّلها إطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين من قوى الثورة، لاسيما أعضاء لجنة التمكين السابقين، ووقف العنف ضد المتظاهرين السلميين ورفع حالة الطوارئ وتشكيل لجنة محايدة لتقصي الحقائق لكشف من يقتل المتظاهرين والجهة التي تسببت في ذلك.
وقال إدريس إنّ هذه الإجراءات المعني بها المكوّن العسكري، وأضاف: “على المكوّن العسكري أنّ يشرع في إطلاق سراح المعتقلين ورفع حالة الطوارئ لبناء الثقة والدخول في حوارٍ بنّاء بين أطراف الوثيقة الدستورية، الحرية والتغيير والمكون العسكري وأطراف السلام ولجان المقاومة وكل قوى الثورة الحية لتشكيل الحكومة وذلك لمعالجة الأزمة التي أفرزتها القرارات الأخيرة والعودة للوثيقة الدستورية والمسار الديمقراطي”.
وشدد إدريس على أنّ إكمال المرحلة الأولى بنجاحٍ سيسهم في المرحلة الثانية وهي الحوار الشامل والتي تتضمّن جلوس كل القوى السياسية ما عدا المؤتمر الوطني؛ لمناقشة الانتخابات والمؤتمر الدستوري والتحوّل الديمقراطي المدني وكيفية إتمام التحول وبحث الأزمة الكبيرة المتعلقة بالمشروع الوطني.
وقال: “يمكن أن يفضي الحوار إلى تغيير شكل الحكومة ويمكن أن تكون هناك آراء مختلفة حول شكل السيادي ومجلس الوزراء ومجلس الأمن والدفاع وبروز أشكال جديدة حسب ما تتوصّل إليه الحوارات”.
وأكد إدريس على أن الغرض النهائي من المبادرة هو إنقاذ البلد وانتشالها من الانهيار الوشيك

الحاكم نيوز وجهة جديدة في عالم الصحافة الرقمية المتطورة... سرعة اكتر مصداقية اكتر دقة وانتشار للخبر والإعلان ..™

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى