من أعلى المنصة – ياسر الفادني – ماتلاوي العوير !

رقعة الشطرنج التي خططتها الولايات المتحدة للعالم والتي وضعت فيها مصلحة إبنتها المدللة إسرائيل في نصفها وصارت تحرك البيادق في كل اتجاهاتها ، رقعة الشطرنج وملامحها يبدو أنها سوف تتغير ليس بإرادة أمريكا ولكن بإرادة الشعوب غصبا عن إسرائيل وما شايعها

المثل السوداني يقول 🙁 الماعندو غبينة ما بكاتل) ! ،بعد هزيمة أمريكا وخسارتها قي فيتنام واعقبتها الخسارة الفادحة في أفغانستان تغير منهجها في إذلال الشعوب أصبحت تقاتل لكن بالوكالة ، قيادة الحرب عن طريق الوكالة نعم تخسر أمريكا خسائر مادية فقط ولا تكون هنالك خسائر في الأرواح والجنود الامريكان إلا القليل جدا منها وغالبا مايحدث ذلك لمن في الاستخبارات ، طريقة إدارة الحرب بالوكالة هي من اجبن الطرق واحقرها

ماحدث في اليمن هو حرب الوكالة ، أمريكا تحارب الحوثيين لكن ليس مباشرة ، حرب ليس فيها منتصر حتي الآن وليس فيها خاسر ولكن الخاسر هو الشعب اليمني والخاسرة هي اليمن كدولة إتحد شطريها من قبل ، أمريكا فشلت في كسر شوكة الحوثي الذي هو ظل يرتب نفسه ويطورها برغم الهجمات المتكررة عليه ، الحوثي يمتلك طائرات مسيرة هي تعتبر تسليح دولة وليس مليشيا ، الحوثي وصل مرحلة أن يضرب العمق الإماراتي ، أمريكا ماتفعله هو سلاح العقوبات وإصدار قرار دولي بأن الحوثي ومن معه جهة إرهابية وتفرض عليها عقوبات ، بيدق العقوبات التي ظلت كل مرة تفعله و تلعب به وتحركه الولايات المتحدة صار لا يجدي فتيلا وصار لا يؤثر

إيران برغم العقوبات والحصار الاقتصادي والعقوبات المفروضة عليها أصبحت دولة عظمي تمتلك القرار السياسي العالمي لها قوة عسكرية لايستهين بها الا مغفل ، وصارت تدعم الحركات التي تساند المد الشيعي بسخاء مثل حزب الله في لبنان التيار الصدري في العراق ووضعت يدها الطولي في هذين البلدين غصبا عن أمريكا …

يبدو أن من يكن قويا يحترم ويوضع له ألف حساب في السياسة الامريكية لكن لا يظهرونها ظاهرا ولكنهم يضعونها باطنا ، الرئيس الكوري مهاب ويخاف منه الأمريكان ويضعون له ألف حساب ولا يقربون منه البته لانهم إن (هبشوه) عوير ! علما بأن البركاوي عنده هو سلاح الدمار الشامل !

الولايات المتحدة تفعل نفس النهج الان مع بوتن ، أكبر مقلب وقع فيه الرئيس الاوكراني هو أنه اعتمد علي أمريكا في حربه علي بوتن وامريكا تخلت عنه في اللحظات الأخيرة وتركت الأمر لحلف الناتو وانطبق عليه المثل (المتغطي بأمريكا عريان) !، ويبدو أن بوتن وضع في خانة الأقوياء مع العوارة ، سوف تستمر الحرب الروسية الاوكرانية إلا أن يصل بوتن إلي مبتغاه وسوف يكون الشعب الاوكراني هو الضحية وهو الذي يدفع فاتورة الحرب …

صدق الذي قال ( ماتلاوي العوير ) أمريكا هي العوير الأكبر واصبحت تلاوي العوراء! ، إن استمر حال( الملاواة ) التي نراها الآن في السياسة الدولية سوف تقوم حرب العوراء العالمية الثالثة ! والعوير يمكن أن يؤذي نفسه ويؤذي الآخرين في النهاية ينفجر ضاحكا ، اللهم اكفنا شر العوارة والعوراء…. آمين.

الحاكم نيوز وجهة جديدة في عالم الصحافة الرقمية المتطورة... سرعة اكتر مصداقية اكتر دقة وانتشار للخبر والإعلان ..™

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى