علي كل – محمد عبدالقادر – -للتحقيق العاجل .. اين يختفي اطفال المايقوما؟!

في مايو من العام 2010 اي قبل اثني عشر عاما قامت الدنيا ولم تقعد اثر اختفاء (300) طفل من فاقدي السند بدار (المايقوما) الخرطوم . الاحداث التي ربما يتذكرها كثيرون وقعت في ظروف غامضة ومثلت انذاك صدمة للراي العام الذي تابعها بقلق واهتمام واشفاق وحزن علي مصير المفقودين الابرياء الرضع الذين لاحول لهم ولاقوة.
الاخبار انذاك كانت تؤكد اقتحام المباحث المركزية لدار رعاية الأطفال بالمايقوما ووضع يدها على الملفات الخاصة بالدار بغرض تحليلها، بعد وصول معلومات تفيد باختفاء أكثر من«300» طفل من الدار دون معرفة مصيرهم ..
المعلومات التي وثقتها الاسافير والصحافة في ذلك الوقت تقول (إن جزءاً من هؤلاء الأطفال المختفين تم تسفيرهم لخارج السودان كما يبدو، ربما بغرض الاستفادة من أعضائهم الجسدية أو تمليكهم لما يُسمى بالأُسر البديلة بالخارج).. المصادر اكدت حينها إنه تم حصر الأُسر البديلة التي تسلَّمت أطفالاً من الدار، حيث ثبت أن الإجراءات في هذا الصدد اتسمت بالفوضى وعدم الدِّقة وحامت حولها الكثير من الشُّبهات.
لا ادري لماذا تذكرت هذه الحادثة بعدكل هذه السنوات وانا اتامل الاخبار والتقارير المتواترة عن دار الاطفال فاقدي السند ( المايقوما) خلال الاونة الاخيرة والتي حملت ارقاما لم يتوقف عندها كثيرون بالرغم من حالة الارتياب والغموض التي تحيط حولها.
الأستاذ أبوبكر ضحية المدير العام لوزارة التنمية الاجتماعية ولاية الخرطوم كشف في حديثه ل(قناة النيل الأزرق) عن زيادة كبيرة وغير طبيعية في الأطفال الواردين للدار خلال العام السابق 2021م مقارنة بالسنوات السابقة وأكد دخول حوالي (200) طفل خلال شهري ديسمبر ويناير الماضيين ، ونبه الي وجود (53) حالة وفاة خلال شهري ديسمبر ويناير لكنه وللغرابة هون من الامر ، واشار الي ان الوفيات طبيعية نافيا وجود أي اهمال او تقصير من قبل ادارة الدار، لا اعلم ما هي الماساة ان لم تكن وفاة ( 53) من الارواح الغضة البريئة خلال شهرين.
ضحية قال أن جملة الذين دخلوا الدار خلال العام (2021 ) وصل الي (الف) طفل، وهو عدد كبير قياسا بمعدل السنوات الماضية ، ضحية ذكر ان الاطفال الموجودين حاليا بدار المايقوما (318) طفل .
وبعيدا عن الاسباب التي ادت الي ارتفاع اعداد الاطفال فاقدي السند ، _هذا الامر سنعود له لاحقا_ نجد ان عدد الموجودين في الدار لا يتناسب اطلاقا مع الارقام التي ذكرها المدير فاذا كان عدد المتوفين ( 53) والداخلين (الف) طفل فاين ذهب البقية (947) طفلا وما هو مصيرهم ولماذا تناقص العدد الي هذا الحد، وماهي الاجراءات المتبعة في الدفن ومن الذي قبر الاطفال الذين سلفوا وهل تم اصدار شهادات وفاة للاطفال الذين قبض الله ارواحهم وكيف ؟!، ولعله ومن واقع المفارقة بين الارقام يجدر بنا ان نتساءل : اين يختفي اطفال المايقوما؟!!
انها اسئلة تثور بمنطق الحساب والعدد وليس من باب التخوين التشكيك ، فقد انصرف الناس بعواطف شتي للبحث في توفير الغذاء والحليب ولكنهم نسوا ان يتدبروا واقع الحال الذي يخبرنا بدخول الف مات منهم ( 53) ومن حقنا ان نتساءل اين اختفي الباقون وما هو مصيرهم ؟!.
كذلك لابد من التحقيق في الطريقة التي مات بها الاطفال ، فموت (53) من الارواح البريئة فاقدة السند خلال شهرين امر ليس عاديا.. فهو اقرب لموت طفل يوميا وهذه كارثة من شانها ان تهد مجتمعات وتسقط حكومات.
ثم ماهي قصة المنظمتين الاجنبيتين الموجودتين داخل الدار، وهل يجوز هذا الامر وما هو ارتباطه باختفاء الاطفال من واقع تهريب مجموعات الي الخارج قبل اثني عشر عاما وماذا تفعل هذه المنظمات داخل المايقوما واين المنظمات الوطنية من المهام التي يمكن ان ينجزها الاجانب داخل دار ايواء سودانية بهذه الاهمية؟!.
اننا اذ نضع هذه الاسئلة فاننا نذكر الفريق اول عبدالفتاح البرهان رئيس مجلس السيادة انه ولي امر هؤلاء الاطفال وانه مسؤول عنهم يوم القيامة ؛ وان دور الجيش ومؤسسات الدولة المختلفة ينبغي ان لا ينحصر في توفير الاغذية والحليب فقط، لابد من المطالبة بتحقيق في ما يحدث داخل المايقوما، لماذا ازدادت اعداد الداخلين وماهي اسباب وفاة (53) خلال شهرين ولماذا يوجد بالدار( 318) بينما تصل احصائية الذين دخلوه الي الف طفل، فاين البقية وماهو سر وجود المنظمات الاجنبية داخل الدار وماذا تفعل وهل لها صلة بتناقص اعداد الموجودين وهل ترانا سنسمع عن تهريب اطفالنا الي خارج الحدود مثلما حدث قبا عشرة اعوام؟!.
نتمني ان نسمع كذلك صوت وزارة الرعاية الاجتماعية والجهات ذات الصلة والمنظمات التي تمارس صمتا مريبا ازاء واقع يشير الي وجود جريمة مكتملة الأركان تمارس بحق (اطفال المايقوما) والمجتمع السوداني …
اخر قولي : نحتاج إلى غرس الفضيلة والوعي والتبشير بالهدي والاستقامة قبل توفير الغذاء والحليب والكساء ونحتاج إلى وضع الضمائر أمام مسؤوليتها الانسانية ومحاصرة الفعل الحرام قبل أن يتجسد في ثمرة ترمى على قارعة الطريق يقتلها الجوع وتنهشها الكلاب الضالة .. نحتاج إلى جرعات وعي وتربية تحاصر الفعل من الأساس وتقلل من ورود الأطفال الى دار المايقوما وتجفيف الدار تماماً.
اللهم احفظ بنات وابناء السودان..
سننتظر نتائج التحقيق الذي يشفي غليل الاسئلة الحائرة.

الحاكم نيوز وجهة جديدة في عالم الصحافة الرقمية المتطورة... سرعة اكتر مصداقية اكتر دقة وانتشار للخبر والإعلان ..™

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى