مأمون على فرح يكتب : الحرب ضد الوطن

 

 

في الحرب الأهلية الأمريكية كان العنوان الأبرز توحيد البلاد شمال وجنوب وجيش واحد بدل الجيش الفدرالي وجيش الجنوب.
لكن هناك عناوين أخرى للحرب وهي الثروة والقتال بقوة من أجل الظفر بها.
بعد الحرب العالمية الأولى التي كان سباق التسلح عنوانها الأبرز… وعنواين فرعية أخرى كتقاسم المستعمرات.. لكنها كانت حرب لها جزء آخر انتهى بوحشية مع سيادة جديدة للعالم.
دول المحور التي انهزمت عادة بعد قليل لتكون حاضرة في المشهد العالمي بقوة الاقتصاد وسيادة حكم القانون والمضي قدماً إلى الأمام في طريق النهضة.
ضحايا الحرب الأهلية الأمريكية بالملايين وكذلك الضحايا في الحربين.
العنوان الأبرز هو التقدم بلا إبطاء والهيمنة على العالم النامي بموارده بأساليب مبتكرة.
الحرب الأن هي حرب الاقتصاد والموسسات الرأسمالية… والتفوق بالإنتاج والموارد والنهضة العلمية .
في السودان لدينا حرب نخوضها بقوة وبغباء ضد بعضنا البعض والشامتين من حولنا يضحكون على هذا الغباء الامتناهي.
لايوجد اي منتصر في حرب الأطماع الداخلية التي نخوضها مع بعضنا بكل الأساليب المشروعة والغير مشروعة لكن الخاسر هو الوطن الذي يتصدع بامر أبنائه… وينتظر أعداءه باسنان صفراء للانقضاض على ما تبقى منه هذا اذا تبقى منه شيء اصلآ .

الحاكم نيوز وجهة جديدة في عالم الصحافة الرقمية المتطورة... سرعة اكتر مصداقية اكتر دقة وانتشار للخبر والإعلان ..™

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى