صوت الحق – الصديق النعيم موسى – لماذا يتولد الحقد والحسد في الخدمة المدنية ؟

إذا أردت أن تتعرف على كمية الحسد والحقد في السودان عليك بالتوجّه نحو مؤسسات الخدمة المدنية ستعلم حينها أننا نعيش في الدرك الأسفل من الأنحطاط الأخلاقي ،
ستجد العجب العجيب في كل شئ
ستجد المآسي والألم
ستجد الظلم وغياب العدل
ستجد غياب المؤسسية
ستجد غياب الضمير
لا يوجد شئ لا تجده
والكثير مِنا يأمل في إصلاح الخدمة المدنية ولكننا لا نتساءل عن الأسباب الرئيسة التي أدت لتدهورها وهل نصمت ولا نبحث عن وضع الحلول المناسبة والناجعة . وقبل الدخول في الأسباب المعلومة للجميع فلا تخفى( إلاّ للذين يحكموننا و يسمكون القلم ) فهم أدرى بالأسباب والحلول ولكنهم لا يُريدون ذلك .
عند ذهابك للمؤسسات المدنية ( أقعد مع ست الشاي بس ) بتلقى أسرار المؤسسة كلها !
ستجد الموظفين والعمال يقولون كل شئ ( ويمكن معاه زياده ) !
ستشاهد الكُره والبُغض !
سترى الغيبة والنميمة وهذه الخِصلة السيئة متوفرة بصورة كبيرة جداً !
يحسد الموظّف أخاه ويعلم تماماً أن الأقدار مترتبة عند مليك مُقتدر !
يحسد العامل زميله في أقلَّ شئ !
في مكاتب الخدمة المدنية إلاّ من رحم الله ستجد زميلك وصديقك ( يحفر ليك عشان يخارجك ) !
في المؤسسات تتعجب وتتحسر على الأنانية المتجذرة !
ومع كل ذلك نتمنى إصلاحها ؟ ونكتب لماذا لا تنهض دولتنا ؟
وكيف ننهض ولم نصلح ضمائرنا بعد !
وكيف ننهض والمؤسسات المدنية أضحت مكاناً لتصفية الحسابات !
القارئ الفطن ما أكتبه هنا رأيته بأم عيني وهناك الكثير ما لا يمكن أن يُكتب !
في الخدمة المدنية تجد الحوافز في كثير من الأحيان لمن لا يستحقونها !
أجحفت الخدمة المدنية في حقوق العامل البسيط وفي هذا الأمر عليك أن تتخيِّل وضع شريحة العاملين يقومون بأعمال النظافة من مكاتب وغيرها وهذا العامل البسيط يأتي قبل دوام الموظفين وكلكم يعلم إرتفاع تذكرة الموصلات هناك من يسكن في أطراف أمدرمان وموقع عمله في منتصف الخرطوم وآخر في جبل أولياء وبعضهم جنوب الحزام كل هؤلاء يدفعون من جيبهم حتى يزاولوا عملهم يدفع العاملون ثمن تذكرة الموصلات كل يوم ومرتباتهم لا تعدو على أكثر من 10 ألف جنيه .
كل هذا وأكثر إن دخلت تلكم الوزارات والمؤسسات ستشاهده عياناً بياناً !
لماذا يكثر ويتولد الغبن والحقد والحسد في الخدمة المدنية ؟ وقبل الإجابة على هذا السؤال إختار بعض المؤسسات والوزارات وإختار نماذج للعاملين والموظفين وأسألهك هل يُطبّق القانون على الجميع ؟ وأصدقكم القول لن تجد ذلك ؟ أسأل عن الدورات الداخلية والخارجية ستجد من يذهبون لها معرفون ؟ أما عن الترقيات هي الأخرى كارثة طامة كُبرى ؟ .
خطوات إصلاح الخدمة المدنية كثيرة نذكر منها :
أولى : الخطوات لإصلاح الخدمة المدنية هي تطبيق القانون على كل شخص مهما كانت وظيفته ومكانته !
ثانياً : عدم المُحاباة !
ثالثاً : توفير البيئة المناسبة !
رابعاً : تحقيق الرضاء الوظيفي فلم أشاهد مؤسسة أو وزارة حكومية بها الرضاء الوظيفي .
خامساً : توفير مرتب مجزٍ فما يتقاضوه فضيحة بمعنى الكلمة .
الخدمة المدنية يا حكومتنا هي التي تعكس الوجه المُشرق للبلاد عبر تجويد العمل بالصورة المُثلى .
للحقيقة والأمانة حكومة الفترة الإنتقالية لا تهتم بهذا الأمر ويبدو أنها لا تُريد ذلك وكأنَّ الأمر لا يعنيها ألبتة فما يحدث فيها يحتاج لمراجعة عاجلة نتمنى من رئيس الوزراء الدكتور حمدوك وضع أُسس عاجلة وليكن الإصلاح بمفوضية الإختيار للخدمة المدنية .
اللهم بلغت ،،
اللهم فأشهد ،،

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى