الاتحاد الأوروبي يقدم دعماً حاسماً في الوقت الذي يواجه فيه برنامج الأغذية العالمي عجزا تمويليا غير مسبوق في السودان

الخرطوم –
رحب برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة بمساهمة قدرها 10 ملايين يورو من إدارة عمليات الحماية المدنية والعون الانساني بالاتحاد الأوروبي (ECHO) للمساعدات الغذائية المنقذة للأرواح في السودان، بالإضافة إلى تلقي 13 مليون يورو في بداية عام 2021.

يأتي هذا التمويل في وقت حرج حيث يتوقع أن تصل الاحتياجات الإنسانية في السودان إلى أعلى مستوى لها على الإطلاق في عام 2022، بينما يواجه برنامج الأغذية العالمي عجزًا غير مسبوق في التمويل قدره 358 مليون دولار أمريكي لمواصلة العمليات في السودان على مدى الأشهر الستة المقبلة، والتي تشمل النقل والتخزين المسبق للغذاء قبل موسم الأمطار.

وقالت ماريان وارد، ممثلة برنامج الأغذية العالمي والمدير القطري بالإنابة في السودان: “لا يمكن أن يأتي الدعم من الاتحاد الأوروبي في وقت أكثر أهمية، حيث يحتاج برنامج الأغذية العالمي بشكل عاجل إلى زيادة مساعدته لتلبية الاحتياجات الغذائية الأساسية لما يصل إلى 9 ملايين شخص في العام المقبل”.

“نحن ممتنون للغاية لهذه المساهمة ، بيد أن الموارد الإضافية من الشركاء الآخرين ضرورية، حيث أن الاحتياجات هائلة ومن المرجح أن تنفد المخزونات الغذائية والنقدية بدءًا من أوائل العام المقبل. إن الوقت ينفد لتوصيل الغذاء إلى بعض المناطق النائية التي يتعذر الوصول إليها خلال موسم الأمطار. واختتمت قائلة إنه بالنظر إلى الوقت الطويل الذي يستغرقه توصيل الغذاء، هناك حاجة ماسة إلى تمويل إضافي.

يقدر عدد الأشخاص الذين يحتاجون بشكل عاجل إلى الأمن الغذائي أو مساعدات سبل العيش بـ 10.9 مليون شخص، بما في ذلك 1.1 مليون لاجئ. وفي الأساس، يواجه واحد من كل أربعة أشخاص في السودان أزمة غذائية مقلقة. وفي جميع أنحاء البلاد، يعاني ما معدله 13.6 في المائة من الأطفال دون سن الخامسة من سوء التغذية. وفي بعض المناطق، يصل معدل انتشار سوء التغذية الحاد الشامل إلى 30 في المائة أو أكثر – مستويات كارثية وفقًا لمنظمة الصحة العالمية.

وقال ويم فرانسن ، رئيس المكتب القطري لـ ECHO في السودان: “نحن نعمل على زيادة الدعم الإنساني لمن هم في أمس الحاجة إليه في السودان. في عام 2021، استمرت الاحتياجات الإنسانية في السودان في النمو بسبب الأزمة الاقتصادية الممتدة ، والتي تفاقمت بسبب COVID-19، فضلاً عن زيادة انعدام الأمن والعنف بين المجتمعات المحلية، إلى جانب الفيضانات وتفشي الأمراض وتدفق اللاجئين وطالبي اللجوء. بالإضافة إلى ذلك، أدى عدم االيقين السياسي إلى تفاقم أزمة الغذاء في البلاد”.

وبينما الشركاء المانحين الدوليين، مثل الاتحاد الأوروبي، قد تقدموا حتى الآن والتزموا أكثر من ذي قبل باستجابة برنامج الأغذية العالمي في السودان، الا أن البرنامج مضطر لاختيار من يتلقى المساعدة، أو تخفيض المساعدة أو ايقاف الأنشطة لأن مستويات التمويل لا تتماشى مع تزايد الاحتياجات الإنسانية في عام 2022.

في عام 2021 ، ساهم الاتحاد الأوروبي أيضًا بمبلغ 3.5 مليون يورو للخدمات الجوية الإنسانية للأمم المتحدة التي يديرها برنامج الأغذية العالمي في السودان، مما مكّن البرنامج من نقل أكثر من 21,000 من العاملين الانسانيين إلى 38 موقعًا يصعب الوصول إليه لتقديم خدمات منقذة للأرواح خلال العام الماضي.

EUROPEAN UNION PROVIDES CRITICAL SUPPORT AS WFP FACES UNPRECEDENTED FUNDING SHORTAGES IN SUDAN

22 December 2021

Khartoum – The United Nations World Food Programme (WFP) today welcomed a EUR 10 million contribution from the European Union’s Civil Protection and Humanitarian Aid Operations department (ECHO) for life-saving food assistance in Sudan, in addition to EUR 13 million received at the beginning of 2021.

This funding comes at a critical time with humanitarian needs in Sudan expected to reach an all-time high in 2022. WFP is facing an unprecedented funding shortfall of US $358 million to maintain operations in Sudan over the next six months, which includes prepositioning food ahead of the rainy season.

“The support from the EU could not have come at a more crucial moment, as WFP urgently needs to increase its assistance to meet the basic food needs of more than 9 million people in the coming year,” said Marianne Ward, Acting WFP Representative and Country Director in Sudan.

“We are extremely grateful for this contribution, but additional resources from other partners are critical. The needs are enormous and food stocks and cash are likely to run out starting early next year. Time is running out to get food delivered to some of the most remote areas which will become inaccessible during the rainy season,” she concluded.

An estimated 10.9 million people in need of urgent food security or livelihoods assistance, including 1.1 million refugees. Essentially, one in four people in Sudan are facing an alarming food crisis. Across the country, an average of 13.6 percent of children under the age of five suffer from malnutrition. In some areas, the prevalence of global acute malnutrition is as high as 30 percent or above – catastrophic levels according to WHO.

Wim Fransen, Head of ECHO Country Office in Sudan, said: “We are stepping up humanitarian support for those most in need in Sudan. In 2021 humanitarian needs in Sudan continued to grow, due to a protracted economic crisis, exacerbated by COVID-19, as well as increased insecurity and inter-communal violence, coupled with floods, disease outbreaks and an influx of refugees and asylum seekers. In addition, the political uncertainty has deepened the food crisis in the country”.

While international donor partners, like the EU, have so far stepped up and committed more than before to WFP’s response in Sudan, WFP is being forced to reduce aid or suspend certain activities as funding levels are not keeping pace with the rising humanitarian needs in 2022.

In 2021, the EU also contributed EUR 3.5 million to the WFP-managed UN Humanitarian Air Service (UNHAS) in Sudan, which has enabled WFP to transport over 21,000 humanitarian passengers to 38 hard-to-reach locations to provide life-saving services over the past year.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى