سليمان صندل : هناك انسداد في الأفق السياسي واستقطاب سلبي ضار للقضية الوطنية

اعلن الأمين السياسي لحركة العدل والمساواة السودانية الدكتور سليمان صندل ان التوقيع على ميثاق التوافق الوطني لوحدة قوي الحرية التغيير في مظهر تاريخي مهيب، توطئة للعودة الي منصة التأسيس،وقال” شكراً كثيراً لجماهير الشعب السوداني الهادرة التي استجابت للدعوة وخرجت متمسكة بشعارات الثورة الباقية والمتجددة بحول الله وقوته”.
وقال في منشور له على صفحته في الفيس بوك إن الأزمة السياسية مازالت في مكانها، بالذات بعد خطاب السيد رئيس الوزراء الدكتور عبد الله حمدوك، بخطابه وبخروج الجماهير الهادرة وبذلك التوقيع التاريخي وقضية شرق السودان مازالت تراوح مكانها واكد انه لا شك أن هناك انسداد في الأفق السياسي واستقطاب سلبي ضار للقضية الوطنية ومشروع الانتقال الديمقراطي وتأمين وتنفيذ اتفاق السلام وتأمين حياة ومعاش الناس، وقال إنّ علي السيد رئيس الوزراء أن يلتقط القفاز ويتخذ قرا ره الشجاع بحل الحكومة

الحاكم نيوز وجهة جديدة في عالم الصحافة الرقمية المتطورة... سرعة اكتر مصداقية اكتر دقة وانتشار للخبر والإعلان ..™

تعليق واحد

  1. و الله يا ناس قحت 2 و الحركة الإسلامية المُخفية تحت عباءة حركتم فأنتم شرُ البلية يا أتباع الكيزان! إنَّما تقومين به هي رصيد للحركة الإسلامية الماسونية و تنقص من رصيدكم الجماهيري اللذين إلتفوا حولكم بالأمس كانوا كلهم الحركة الإسلامية بشقيها الوطني و المنشية فنرجوا منكم أن لا تلعبوا بالنار لكي لا تحرق أصابعكم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى