خطاب حاكم اقليم النيل الازرق في برنامج المعائدة ..اشارات وبشريات

الدمازين : وليد علي للحاكم نيوز

للامانة والتاريخ جاء برنامج المعائدة الرسمية لحاكم اقليم النيل الازرق الفريق احمد العمدة بادي بباحة قصر السلام بمدينة الدمازين فوق التوقعات و شكل لوحة مجتمعية متكاملة تؤكد تضامن ووقفة مكونات اقليم النيل الازرق مع الحاكم الجديد وتكاملت اللوحة بالمشاركة الواسعة للاجهزة التنفيذية والنظامية وقيادات الادارة الاهلية ووصف العديد من الحاضرين ان برنامج المعائدة كان مميزا .
وابتدر الاستاذ جمال عبد الهادي امين عام الحكومة الحديث مرحبا بكافة المشاركين في برنامج المعائدة.
الفريق احمد العمدة بادي حاكم اقليم النيل الازرق قدم كلمة ضافية وكانت بمثابة خطاب متكامل الجوانب حمل في طياته جملة من الاشارات والبشريات لشعب النيل الازرق حيث وجه الحاكم دعوة صريحة لكافة مكونات الاقليم للوحدة والتكاتف وان تكون مصلحة السودان هي المصلحة العليا، وحث الجميع للبعد عن الاملاءات والمصالح التي لا تخدم الوطن،
وشدد على محاربة القبلية والعنصرية والجهوية قائلا ( لاقبلية ولاجهوية بعد اليوم) .
ووجه العمدة الاجهزة الامنية والشرطية لمحاربة دعوات القبلية والجهوية دون استثناء لاحد حفاظا على ترابط النسيج المجتمعي.
واكد العمدة ان الفرص متاحة للعبور باقليم النيل الازرق نحو افاق ارحب بالعزيمة وقوة الارادة ووحدة الصف والكلمة والتكاتف والتعاون مع اعلاء قيم التسامح والتصالح والتعافي وقبول الاخر.
وحيا الفريق احمد العمدة جهود مجلس السيادة ومجلس الوزراء وشركاء الفترة الانتقالية في التصدي للتحديات التي تواجه البلاد مؤكدا ان الانجازات التي تحققت برفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للارهاب وخطوات اعفاء الديون الخارجية واثر ذلك في تحقيق الاستقرار وتمكن السودان من العودة بقوة للمجتمع الدولي.
وقال ان السودان اضاع الكثير من الموارد في الحروبات العبثية وبتوقيع سلام جوبا توقفت الحرب داعيا الجميع لتكريس الجهود الوطنية لتحقيق السلام في ربوع البلاد كافة.
مبينا ان سلام جوبا جمع كافة مكونات الاقليم والجهود متواصلة لالحاق القائدين عبد العزيز الحلو وعبد الواحد محمد نور ليكونا جزءً من الوقفة القوية للشعب السوداني من اجل التغيير
وكشف العمدة عن عزمه لارسال وفد من الادارة الاهلية و ممثلين لمكونات الاقليم المختلفة لمقابلة القائد جوزيف توكا واقناعه للانضمام لمسيرة السلام خاصة وان اسباب الحرب انتفت ونال الاقليم الحكم الذاتي الذي كان يمثل مطلب وحلم شعب النيل الازرق
واكد حاكم اقليم النيل الازرق الادوار المتعاظمة للادارة الاهلية ووصفها بالسلطة الحقيقية وهي اقوي حكومة في افريقيا داعيا قيادات الادارة الاهلية للنزول للمجتمعات وحلحلة المشاكل ويجب ان تنأي بنفسها عن العسكرية وتبذل المزيد من الجهود للمحافظة علي السلم الاجتماعي.
داعيا رجال الدين ومشائخ الطرق الصوفية للاهتمام بتنشئة الاجيال بالتعليم الجيد والمحافظة علي وحدة السودان مبينا ان حكومته ستولي التعليم اهتمام خاص لدوره في ازالة التهميش ورفع الوعي وسط المجتمعات.
واوضح حاكم اقليم النيل الازرق ان برنامج حكومة الاقليم المرتقبة يعمل علي نقل الاوضاع من قوة السلاح الي المرحلة الديمقراطية مشيرا الي ان النيل الازرق عانت من الظلم والتهميش منذ الاستقلال وان الاوان لتصحيح الاخطاء التاريخية التي اقعدتها عن ركب التقدم والتطور.
واضاف بادي ان اولويات حكومته المرتقبة عودة اللاجىئين وتوفير الخدمات الاساسية والتعليم من الاولويات القصوي لازالة التهميش وضرورة الاهتمام بالبيئة والنظافة منوها الي ان تكريس التنمية سيكون وفق اولويات المناطق منوها الي ان حكومة الاقليم سيتم تشكيلها وفق المعايير والكفاءة الذي نصت عليه الوثيقة الدستورية وستكون حكومة عمل ميداني داعيا للتنافس الحضاري في الاستثمار وفق القانون وبعيدا عن التعصب.
واضاف ان الترتيبات الامنية العادلة من شانها ان يكون السلاح في مخازن القوات النظامية وتحت امرة وزير الدفاع.
ودعا العمدة تنسيقية قوي اعلان الحرية والتغيير وحركات الكفاح المسلح بعدم ظلم الاخرين والعمل علي اصلاح المنظومة للعبور بالاقليم لبر الامان.

الحاكم نيوز وجهة جديدة في عالم الصحافة الرقمية المتطورة... سرعة اكتر مصداقية اكتر دقة وانتشار للخبر والإعلان ..™

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى