السودان يتصدر الدول العربية الأكثر مديونية

الخرطوم الحاكم نيوز

يتصدر السودان ترتيب الدول العربية الأكثر مديونية لعام 2021، رغم تراجع إجمالي ديونه إلى 211.7% من الناتج المحلي الإجمالي مقابل الرقم القياسي الذي بلغه العام الماضي عند 262.5% من الناتج مع مواجهة الأزمة الاقتصادية الناتجة عن كوفيد-19، كما يعد السودان البلد العربي الوحيد الذي يزيد إجمالي ديونه على 200% من الناتج، وهو المستوى الذي بلغه لأول مرة في عام 2019 حينما سجل 200.3% من الناتج.

وتحل البحرين في المرتبة الثانية مع هبوط إجمالي ديونها لتبلغ 129.4% من الناتج المحلي هذا العام مقابل 132.8% من الناتج خلال العام الماضي، لتتقدم مركزًا واحدًا مقارنةً بترتيب العام الماضي، وتزيح لبنان إلى المرتبة الثالثة حيث سيصل إجمالي ديونه إلى 93% من الناتج المحلي في 2021 مقابل 154.4% من الناتج خلال عام الجائحة، بحسب بيانات صندوق النقد الدولي.

وجاءت مصر في المركز الرابع ضمن ترتيب الدول العربية الأكثر مديونية، حيث سيرتفع إجمالي ديونها إلى 92.8% من الناتج هذا العام مقابل 90.2% العام الماضي، و84.2% قبل تفشي الجائحة، بينما تحل تونس في المركز الخامس حيث تصل ديونها إلى 91.2% من الناتج في 2021 من 87.6% في 2020، متقدمة بفارق طفيف على الأردن البالغة ديونه 91.17% من الناتج هذا العام مقابل 88.5% من الناتج في عام كوفيد-19.

وتسببت جائحة كوفيد-19 في زيادة متوسط الديون في الدول العربية إلى 81.8% من الناتج المحلي الإجمالي في عام 2020 مقابل 69.4% من الناتج في عام 2019، ومن المتوقع أن يشهد العام الحالي تراجعًا تدريجيًا إلى 74% من الناتج، مع استثناء كل من ليبيا والضفة الغربية وغزة بالإضافة إلى سوريا، بسبب عدم توافر البيانات.

وكان المجلسان التنفيذيان للمؤسسة الدولية للتنمية التابعة للبنك الدولي (IDA) وصندوق النقد الدولي قد وافقا في نهاية يونيو/ حزيران الماضي على استفادة السودان من مبادرة HIPC لتخفيف أعباء الديون في البلدان الفقيرة، وتمهد هذه الخطوة لإعفاء السودان من ديون خارجية بقيمة 50 مليار دولار، أي ما يمثل أكثر من 90% من مجموع الدين الخارجي.

ومهدت الإصلاحات الاقتصادية في السودان لموافقة صندوق النقد الدولي على تمويل جديد بقيمة 2.47 مليار دولار مدته 39 شهرًا عبر التسهيل الائتماني الممدد، إلى جانب تعهد 101 دولة من أعضاء الصندوق بتقديم تمويل بقيمة 1.4 مليار دولار لتسوية متأخرات السودان المستحقة للصندوق، بشرط تحقيق نمو أعلى وأكثر شمولًا في البلاد.

زاد عجز الحساب الجاري في السودان بنسبة 14.5% إلى 6 مليارات دولار في عام 2020، مقابل 5.24 مليار دولار في عام 2019، بسبب تداعيات جائحة كوفيد-19، من المتوقع أن يتقلص إلى 4 مليارات دولار بنهاية هذا العام خاصة مع اتخاذ السودان إجراءات للإصلاح الاقتصادي على رأسها توحيد سعر الصرف.

وتراجع الجنيه السوداني مقابل الدولار الأميركي منذ توحيد سعر الصرف الذي أعلنه البنك المركزي في 21 من شهر فبراير/ شباط بـ 710% ليصل سعر الدولار الواحد إلى 445.4 جنيه مقابل 55 جنيهًا للدولار قبل توحيد سعر صرف العملة، ومن المتوقع استمرار زيادة متوسط التضخم إلى 197.1% هذا العام مقابل 163.3% في 2020 و51% قبل الجائحة.

وخلال عام الجائحة زادت واردات السودان بنسبة 5.8% لتصل إلى 9.84 مليار دولار، مقابل 9.3 مليار دولار في عام 2019، بينما ارتفعت الصادرات بنسبة أقل هي 2.7 % إلى 3.8 مليار دولار مقابل 3.7 مليار دولار في 2019، وهو ما دفع إلى زيادة عجز الميزان التجاري بنسبة 8.6% إلى 6 مليارات دولار.

الحاكم نيوز وجهة جديدة في عالم الصحافة الرقمية المتطورة... سرعة اكتر مصداقية اكتر دقة وانتشار للخبر والإعلان ..™

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى