أريحية عيدالاضحي من مبادرة صحة وعافية “ايادي الفرح للمرضي والكوادرالطبية

الخرطوم : تقرير اخباري
ايادي الفرح المنبثقة من مبادرة صحة وعافية التي يرعاها الدكتور الإنسان عمرمحمودخالد تأبي أن يمر عيدالاضحي المبارك دون أن تنال القلادة الذهبية في تقديم العمل الخيري والخطوه الإنسانية النبيلة للمرضي والكوادر الطبية في مستشفيات امدرمان التعليمي وطب المناطق الحارة ومركز عزل الخرطوم ومركز عزل جبره وعددمن من المرافق الصحية الأخرى حيث وجد هولاء خراف الأضاحي بين أيديهم كيما يشعروا نكهة الفداء وحلاوة العيد فكانت لمحة كريمة قوبلت بالاعزاز والتقدير وقد كان هذا العمل بمثابة خطوه اسعافية مقرونة بمناسبة عيد الأضحى من مبادرة صحة وعافية لمساعدة المرضى التي تتشرف بالأداء التنسيقي مع مؤسسة البصر الخيرية التي يتولى زمام ادارتها الدكتور العاص احمدكامل صاحب الجمائل الإنسانية والروح المهنية العالية والنظرة الثاقبة الحكيمة لدور مؤسستة في المجتمع.
يبقى أن مبادرة صحة وعافية التي يطوق جيدها سلسلة فخيمة من رجال البر والإحسان والشباب الواعي ووجهاء المدينة ستكون دوما سندا قويا وآلية نافعة لقضايا المرضى في سياق تخفيف آلامهم وبث فرحة الشفاء في اوصالهم يشد من أزرهم الصيادلة الذين يقدمون إليهم الأدوية والمستلزمات العلاجية في يسر وعزيمة بصورة مجانية إلى جانب الأطباء من مختلف التخصصات والدرجات في هذا العمل الانساني الفخيم توجد مساهمة فخر صناعة الأدوية السودانية المتمثلة في معامل اميفارما فقد كان لهذه المؤسسة التي تعتبر عرين الإنتاج الدوائي في بلادنا دورا لايوصف في إكمال المشوار الانساني الذي يقدم للمرضي بكل جسارة واقتدار.
يقف خلف هذا الزخم الطبي الانساني العريق صاغة وتجارالذهب رجال المعدن النفيس من خلال دواخل مثل معدنهم الغالي وهم رجال اللجنة التمهيدية لشعبة الصاغة والتعدين وكذلك الشركة السودانية للموارالمعدنية فقد تضافرت الجهود واكتملت الأعمال الإنسانية من خلال تحفيز الكادر العامل بالمستشفيات مصحوبا بمرافقي المرضى وذويهم، انه عمل رائع يتسامي على كل الأهداف التي لاتصب في خصائص الإنسانية الراقية وجمال النفوس.
هنيئا لمبادرة صحة وعافية بهذا المقدار الكبير من النبل والشهامة في موسم الفداء العظيم.

الحاكم نيوز وجهة جديدة في عالم الصحافة الرقمية المتطورة... سرعة اكتر مصداقية اكتر دقة وانتشار للخبر والإعلان ..™

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى