رحيل الشاعر محمد طه القدال

ما ضهبت اقول لقيتك
وانتى فى كل الخواتم والمياتم
والنجيمات والعواتم
ما حزنت اقول بكيتك
نحن فى حزن المخاليق
والمغنين المطاليق
الفرح جاييك وعد
غنوة اولاد التحاريك
السعد ولا البعد
البعد ولا السعد
كنتى فى ليل الخوابى
تهاتى بينات الطوابى
تحاكى جقليب السعى
الجنيات خلو حجرك ريح يفوفى
وعين مزرزرة من شقى الفرح المرابى
ومنية الوعد الدعى
يا ديارى الوين ….أنى
تور عفين الشين …..أنى
ما اضينة وزين انى
تور عفين الشين انى
وانت فى شوفك تخاتل رفة الطير والحفيف
وانت فى خوفك تكاتل عينة الجلبت خريف
وانت فى لالوبة مصلبة البنيات
النسيمات الهفيف
وانت فى لالوبة مشنقة الوليدات
ناس نجومى ومحبس النفس الرهيف
بطنك كرشت غى البنات نافى
دقنك حمست جلدك خرش مافى
وكت الوهم نافيت .. صدق الوعد جافى
وكت العلم جافيت .. مر الصدق وافى
وكنا بنشيل الغباين والاناشيد
جهدية الاورطية
جهدية الحلبونا
شدو جمالم جونا
حلبنا ليهم سمسم
والسمسم ما كفاهم
جلبنالهم سعية
وجينا للبقعة ام قبايل
سيل من الوادى الكبير
الكفيف شايل الكسيح
يا عيون ود الضكير
واحدة من توشكى
تقلع
تانى تقلع فى المطامير
يا جبة الدرويش
البابا بسل العيش الله بسلا
والبابا خدمة الديش الله بسلا
البابا القول بى شويش
يا عيون ود الضكير
عماك فى حقك ديه
لى زمنا مو جهدية
جهدية الاورطية
جهدية الحلبونا
شدو جمالم جونا
وحلبنا ليهم سمسم
والسمسم ما كفاهم
جلبنالهم سعية
يا عيونى شن بتشوفى
ويا امونة شن بتشوقى
شدرا تال اليمامة
ولا الصقر الحمامة
ولا البطن التفوفى
يا امونة شن بتشوفى
ويا عيونى شن بتشوفى
جهدية وسيف وراية
تبروقة وخيل وشاية
اذان بالجوع اذن لى
ام خوفك فايت خوفى
يا امونة شن بتشوفى
ويا عيونى شن بتشوفى
تلت التلاتة شلق
تانى التلات محلق
والتالت جا يبشرنى
سرقوهو الدايرين حتوفى
يا امونة شن بتشوفى
ويا عيونى شن بتشوفى
شايفة الدموم واللمة
بين الدقون والعمة
ولانى فوق معلق
صقر الحدى مندوفى
يا عيونى شن بتشوفى
ويا امونة شن بتشوفى

غيب الموت الشاعر السوداني الكبير، محمد طه القدال، بعد معاناة مع المرض، بالعاصمة القطرية الدوحة.

ظل القدال أحد رموز الشعر السوداني، عمر وجدان شعبه بأجمل الأعمال، قصائده غاية في العمق رغم أنه يستخدم مفردات بسيطة ولكن كل قصيدة تحتوي على معنى عميق لن يفهمه الا شخص.

نال قدرا كبيرا من الثقافة، وقد عمل في بداية حياته بالتلفزيون القومي كرسام تشكيلي.

القدال قادم من أرض “حليوة” بالجزيرة، الذي ينتمي لعائلة تتنفس الشعر فأبوه طه دفع الله الملقب بالقدال شاعر بالفطرة وأمه الحاجة حرم رحمها الله أيضاً شاعرة بالفطرة وحتى أشقائه عبد الاله وعبد الله ودفع الله يكتبون الشعر بتميز شديد.

درس القدال بمدرسة المدينة عرب المتوسطة هناك زامل الشاعر الكبير محجوب شريف الذي كان يسبقه بعامين ودرس بكلية الطب جامعة الخرطوم ولم يكمل تعليمه بها فأتجه لدراسة الإدارة

الحاكم نيوز وجهة جديدة في عالم الصحافة الرقمية المتطورة... سرعة اكتر مصداقية اكتر دقة وانتشار للخبر والإعلان ..™

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى