لجنة تحقيق مهمة حول “تجليس” طلاب اجانب للشهادة السودانية

الخرطوم -الحاكم نيوز

أعلنت مدير إدارة الموارد البشرية بوزارة الصحة الإتحادية د. أمل عبده ان الوزارة معنية بتوفير الرعاية الصحية للمواطنين وتوفير الكادر الطبي فضلاً عن تأهيل البنى التحتية والأجهزة وتخطيط المسار للموارد البشرية الصحية والعمل مع الشركاء على تطوير المحطات في هذه المسارات، وأشارت خلال مخاطبتها ورشة مسار طبيب الاسنان التي انعقدت بمحلس التخصصات الطبية إلى أن مخرجات وتوصيات الورشة تهدف لمعالجة الأخطاء الموروثة وتعمل على تأسيس نظام صحي راسخ.

وأعلن المجلس الاستشاري لمهنة طب الأسنان بوزارة الصحة الإتحادية بالتعاون مع تجمع إستشاري واختصاصي طب الأسنان السودانيين عن وضع مقترحين أحدهما لمسار برنامج الامتياز والآخر لمسار الدراسات العليا ويهدف المخطط لتطوير مهنة طب الأسنان ومواكبة للأعداد المتزايدة من الخريجين وحلحلة مشاكل تكدسهم في ظل قلة مواعين التدريب.
وكشف رئيس المجلس الإستشاري لمهنة طب الأسنان بوزارة الصحة ،عن تكدس أطباء الأسنان ودون تدريب منذ 2018م مع إرتفاع الأعداد المتخرجة من كليات طب الأسنان سنوياً متوقعاً تخريج 2000 طبيباً من 34 كلية مما اقتضى وضع مقترح لمسار لتدريبهم.
وفي الأثناء قال ممثل وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بروفسور محمد محجوب، إن تمركز وجود كليات طب الأسنان بولاية الخرطوم أحد إشكاليات تبعات النظام السابق كاشفاً عن توجه الوزارة لتوزيع الكليات حسب الحاجة ليس للأسنان بل لكل الكليات مع اشتراط أن تكون مؤهلة وتتوفر فيها شروط إقامة الكليات الطبية من حيث توفر البنى التحتية وإلا لن يصدق لها معلناً عن مراجعة الأوضاع الراهنة للكليات من حيث مطابقتها للمواصفات وشروط وزارة التعليم العالي .
وأكد الأمين العام لتجمع استشاري واختصاصي طب الاسنان السودانيين د.مصعب محمد عثمان ،أن خريج كلية طب الأسنان ينتظر من سنتين لثلاث سنوات قبل أن تتوفر له فرصة للتدريب في ظل تزايد عدد الكليات لافتاً لوجود 4.200 خريج من 17 و هنالك 17 كلية اخرى لديها طلبة ولم تخرج بعد، و9 كليات أخرى قيد التصديق لتصبح جملة كليات طب الاسنان 43 كلية في ظل قلة مواعين التدريب يب وتمركزها بالخرطوم، ونبه إلى تنافس (2800) خريج في (350) فرصة تدريبية فقط حاليا.
وأكد د. مصعب محمد عثمان،أن الوضع الراهن للخريجين اقتضى وضع مقترح مسار طبيب الأسنان لفترة الامتياز ،ويشمل المعالجة الجذرية بالزام جميع الكليات بتحمل مسؤولية تدريب خريجيها وفقا لالية معينة توضع بالتعاون مع كل الجهات ذات الصلة، أو إنشاء مستشفيات ومراكز تدريب خاصة و حكومية وفقاً لشروط وزارة الصحة والمجلس الطبي، وإصدار شهادات التخرج للطلاب بعد اكمال فترة الامتياز بنجاح على أن تكون فترة الامتياز جزء من الدراسة بالكليات (6) سنوات مع التزام الوزارات والجهات الحكومية ذات الصلة بدعم وزيادة البنية التحتية وغيرها في المستشفيات، مع ضرورة تحديد عدد القبول للكليات باعداد تتوافق مع مقدرتها الاستيعابية ووفقاً لاحتياجات البلد وسوق العمل ومراعاة التوزيع الجغرافي فضلا عن رفع جودة التدريب.

الحاكم نيوز وجهة جديدة في عالم الصحافة الرقمية المتطورة... سرعة اكتر مصداقية اكتر دقة وانتشار للخبر والإعلان ..™

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى