برمة ناصر : اي عمل لاسقاط حكومة الثورة العظيمة يعد خيانة عظمى للوطن

الخرطوم : الحاكم نيوز

وصف اللواء (م) فضل الله برمة ناصر رئيس حزب الأمة القومي مبادرة رئيس مجلس الوزراء التي أطلقها مؤخرا بانها “المفتاح لحل كل قضايا الوطن بروح قومية ووطنية” وتتناول كل التحديات بشفافية كاملة .

وقال في استطلاع حول المبادرة ان المبادرة جاءت في الوقت المناسب وتناولت الخلفية الاساسية للمشكل السوداني حيث ابان فشل كل السودانيين منذ الاستقلال في تحقيق اجماع وطني يلتف حوله كل السودانيين مما جعل البلاد تعيش في إنقسامات في وقت كانت فيه الوحدة والوفاق ضرورة حتمية لمواجهة كل التحديات.

واضاف برمة ان المبادرة تناولت التحديات الاساسية التي تواجه الانتقال خاصة القضايا الاقتصادية والامنية وقضية العدالة الاجتماعية وإصلاح مؤسسات الدولة مدنية وعسكرية والتصدي لمعاش الناس وتكملة مؤسسات الدولة في مقدمتها المجلس التشريعي إضافة الى قضية السلام وتسوية مساره .

واكد برمة (لسونا) ضرورة بدء الجميع في عملية توافقية تجمع الصف وتوحد كلمة السودانيين لحل كل القضايا بالتعاون المطلوب اذ ان توحيد كلمة أبناء السودان هو المخرج لكل مشاكل السودان مع ضرورة العمل بجدية على الميثاق الذي تم التوقيع عليه من قوى الثورة، مضيفا ان التحالف المدني العسكري له الآن رؤية متطورة ومقدمة لإدارة الشأن الوطني.

وشدد برمة قائلا ان اي عمل لاسقاط حكومة الثورة العظيمة يعد خيانة عظمى للوطن ويجب على أبناء الوطن العمل على المحافظة عليها وتحقيق أهدافها وان تكون المواكب لتصحيح المسار لتفويت الفرصة على الجهات التي تعمل في الخفاء لاسقاط هذه الانتفاضة العظيمة وارجاع السودان الى حقب الشمولية والدكتاتورية المظلمة.

واضاف رئيس حزب الأمة القومي ان ثورة ديسمبر المجيدة والتي ابهرت العالم بسلميتها واشاد بها العالم أجمع ، جاءت بعد نضال استمر ٣٠ عاما دفع فيها الشعب السوداني ثمنا غاليا من الارواح تكللت بهذه الثورة العظيمة والتي يجب الالتفاف حولها وتقويمها وتصحيح مسارها دون العمل على اسقاطها.

واكد برمة بان المعاناة التي يعيشها الشعب اليوم هي نتاج سياسات النظام البائد وتركة مثقلة ورثها من هذا النظام ويمكن تخطيها بالوعي وتوحيد الصف دون الانجرار خلف تلك القوى التى تسعى لضرب الثورة وحكومتها.

الحاكم نيوز وجهة جديدة في عالم الصحافة الرقمية المتطورة... سرعة اكتر مصداقية اكتر دقة وانتشار للخبر والإعلان ..™

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى