الشرطة توضح تفاصيل تعرض إعلامي للإعتداء بقسم شرطة بحري المدينة وفتح بلاغ في مواجهته

الخرطوم – الحاكم نيوز

توضيح صحفي

تداولت الأسافير محتوي خبرى عن تعرض إعلامي للإعتداء بقسم شرطة بحري المدينة وفتح بلاغ في مواجهته ورفض منسوبي القسم فتح بلاغ في مواجهة متهم كان قد احضره مع أخرين من الحي الذي يقطنه.
نود ان نوضح الحقائق التالية :

(1) بتاريخ الخميس ٢٠_5_2021م حضر الي قسم المدينة بحري المدعو حافظ هارون وبعض المواطنين وبصحبتهم مواطن يبدو أنه تعرض للإعتداء وأفادوا بأنه سرق اجهزة محمول من منازلهم بالحي وطلبوا فتح بلاغ في مواجهته .

( ب) استخرج الضابط المناوب أرونيك طبي للمتهم حيث تكون الأولوية اسعاف المصاب ثم الشروع في بقية الإجراءات لاحقا .

(ج ) لم ترق الإجراءات القانونية للمذكور فافتعل مشادة كلامية و قام بتهديد القوة العاملة بالقسم واعتراضهم أثناء تادية الواجب ، مما يشكل جريمة ينص عليها القانون.

(د) بناء علي ما ورد أعلاه تم فتح بلاغ تحت المادة 103 /99 من القانون الجنائي في مواجهة المتهم حافظ هارون ، كما تم فتح بلاغ سرقة في مواجهة المتهم الآخر بعد أن تم اسعافه واستلام التقرير الطبي .

(ه) الإجراءات الجنائية بالأقسام الشرطية يحكمها القانون وتشرف عليها النيابة المختصة ولا تخضع لأهواء وأمزجة العاملين بالقسم أو المبلغين ، كما أن الشرطة بالأقسام ليست في خصومة مسبقة مع المواطنين، حيث تعمل هذه الأقسام 24ساعة في خدمتهم دون تمييز وهذا هو واجبها الأساسي، ولكن محاولات البعض اعتراض الإجراءات أو مقاومتها أو تهديد السلامة العامة أو مقاومة القبض يعرض مرتكبيها للوقوع تحت طائلة القانون ، وفي المقابل فإن التعرض لأي انتهاكات أو قصور أو تجاوز من قبل جهاز انفاذ القانون والعدالة يظل حق الشكوي والتقاضي فيه مكفولا للجميع وأيضا وفقا للقانون . وبذات النهج سنحرك الاجراءات القانونية في ما يلي النشر الضار..
قصدنا من هذا التوضيح إلقاء الضوء علي ما حدث مع قناعتنا التامة بضرورة إعمال الاحترام المتبادل بين الشرطة وقطاعات المجتمع كٱفة ومنها قطاع الاعلام ، وعدم الجنوح الي الإثارة واختلاق وقائع مغايرة لما حدث .

ستظل قواتنا تعمل بمهنية وتجرد كامل انفاذا للقانون .

الحاكم نيوز وجهة جديدة في عالم الصحافة الرقمية المتطورة... سرعة اكتر مصداقية اكتر دقة وانتشار للخبر والإعلان ..™

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى