وليد علي ادم يكتب تحية وتعظيم سلام لشرطة المرور بالنيل الازرق

الخرطوم الحاكم نيوز

شرعت ادارة شرطة المرور بولاية النيل الازرق في تدشين الفعاليات الاستباقية لاسبوع المرور العربي المحدد انطلاقته في الرابع من مايو ويستمر حتي العاشر منه وياتي هذا الاسبوع تحت شعار ( الحوادث المرورية ليست مصير بل اهمال وتقصير ) ويستحق هذا الشعار الوقفة والتحليل وتسليط الضوء عليه من عدة زوايا وتحويله لبرنامج عمل يومي من شانه تغيير سلوك مستخدمي الطريق واصحاب المركبات علي وجه الخصوص.
وبالعودة لادارة شرطة مرور نشهد لها بالعمل الدؤوب والجهود المكثفة وتميز منسوبيها بالتجرد ونكرات الذات والانسانية خاصة ونحن نشاهد وقوف رجال المرور في التقاطعات وامام تجمعات المدارس نهارا والعرق ينساب علي وجوهم من اجل سلامة التلاميذ والتلميذات وتمكينهم من العبور اللامن للطريق .
وعلي الشوارع الرئيسية نجد رجال المرور في حركة مستمرة توجيها وارشادا يبتسمون وهم راضون تماما عن الادوار التي يضطلعون بها من اجل تسهيل حركة المركبات وحفاظا علي السلامة المرورية

الوقفة الاولي مع شعار الاسبوع نبتدرها مع الجزء المتعلق بالحوادث والشاهد ان العام ٢٠٢٠-٢٠٢١ شهد جملة من الحوادث المرورية المؤلمة علي مستوي المحلية وفقدت العديد من الارواح والممتلكات واغلب الحوادث كانت ناتجة عن عدم الوعي بقواعد السلامة المرورية وعدم الالتزام بالضوابط المرورية وشهدت الفترة الاخيرة تزايد ملحوظ لحوادث مستخدمي الدراجات النارية ( المواتر) حوادث تصيبك بالدهشة عندما تتعرف علي تفاصيل الحوادث كذلك الحوادث الاخري وثبت بما لايدع مجال للشك ضعف الوعي بقواعد السلامة المرورية ومؤشر خطير ودافع لمضاعفة الجهود لايحاد الحلول الجذرية لتقليل نسبة حوادث المواتر ومسالة رفع الوعي تحتاج لعمل ضخم ومستمر طوال العام عبر الحملات التوعوية الراتبة واستحداث طرق ووسائل جديدة لزيادة الوعي بهدف تغيير السلوك .
ومن هنا تاتي اهمية تفعيل مجلس السلامة المرورية الذي يتراسه والي ولاية النيل الازرق وظل قيام وتفعيل هذا المجلس ( محلك سر ) ويقع علي عاتقه ادوار متعددة .
الامر الاخر الطرق ورغم ضعف البنية التحتية للطرق وتهالكها وانعدامها سبب رئيسي في تكرار الحوادث
بجانب غياب الدور المجتمعي للمساهمة في تحقيق السلامة المرورية والمشاهد في هذه الجزئية لا حصر لها وكثيرا نشاهد اطفال قاصرين يقودون مركبات ( مواتر وركشات واتوز) بعلم اسرهم وهولاء الاطفال هم الاكثر عرضة للحوادث ايضا عدم تطبيق القانون الرادع والافلات من العقاب فتح مجال واسع للمجاملة .

ونحن نستبشر فعاليات اسبوع المرور العربي للعام ٢٠٢١ يحتم علي ادارة المرور بالولاية استصحاب جملة من المعطيات ونامل ان ينعقد سمنار يجمع كافة شركاء السلامة المرورية للاطلاع علي تقارير الحوادث المرورية ( الاسباب – مقترحات الحلول ) وكذلك عقد اجتماع تنسيقي مع الاجهزة الاعلامية وتجمع الدراميين والاعلام الجماهيري والاعلام التربوي للخروح برؤية اعلامية توعوية تضمن استمرارية برامج التوعية المرورية علي مدار العام .

ايضا الوقوف علي مدي التزام حكومة الولاية بتوفير العلامات المرورية والاشارات الضوئية ( نعم اشارات حقيقية وليس تجريبية) كما تم في السابق ولايعقل ان تكون مدينة الدمازين حاضرة ولاية النيل الازرق خالية من الاشارات المرورية ؟؟؟؟؟؟؟ بالاضافة لاحكام التنسيق مع محلية الدمازين في مسالة انارة الطرق لتقليل حوادث المرور الليلية .

ايضا نامل من ادارة المرور وهي تحتفل باسبوع المرور العربي جعل هذا الاسبوع حافل بالبرامح التي تعمل علس تغيير السلوك بشكل اساسي باتخاذ وسائل جديدة غير تقليدية علما بان هناك مستخدمين للطريق ليس لديهم علاقة لا بالاذاعة ولا التلفزيون ولا السوشال ميديا حتي يتابع برامج التوعية وهذا هو المستهدف الحقيقي يجب ان نعمل ونخطط في كيفية ايصال الرسائل التوعوية للجميع

ايضا نتوقع في هذا الاسيوع حسم ظاهرة قيادات الاطفال للمركبات وتنظيم مواقف المواصلات بالسوق الكبير خاصة موقف حي الزهور بالتنسيق مع محلية الدمازين لازالة معوقات حركة الدخول والخروج للمركبات.

وقفة اخيرة نخص بها رجال المرور الذين يعملون امام المداس يوميا فهم يستحقون التكريم من قبل شرطة المرور والثناء من رئاسة شرطة الولاية

وكل عام وانتم بخير

الحاكم نيوز وجهة جديدة في عالم الصحافة الرقمية المتطورة... سرعة اكتر مصداقية اكتر دقة وانتشار للخبر والإعلان ..™

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى