ضبط شبكة إجرامية متخصصة في سرقة المركبات والدراجات النارية بالزاكياب

الخرطوم الحاكم نيوز

نجحت شعبة مباحث محلية بحري في ضبط شبكة إجرامية تنشط في نهب وسرقة المركبات والدراجات النارية وذلك بمنطقة الزاكياب شمال بحري.

و قال اللواء شرطة حقوقي سليمان خريف مدير مباحث ولاية الخرطوم في تصريح للمكتب الصحافي للشرطة إن خلفية البلاغ تعود لتوفر معلومات لشعبة مباحث بحري تفيد بأن هنالك مجموعة من الأفراد بمنطقة الزاكياب شمال بحري يرتدون الزي الرسمي للقوات المسلحة بينهم متهم يرتدي رتبة نقيب يقومون بتنظيم حملات لجمع المركبات والدراجات النارية غير المرخصة مستغلين في ذلك عربة بوكس وعربة دفار وذلك عبر تنظيم ارتكازات بالطريق الدائري ويدعون بأنهم ينتمون لجهاز المخابرات العامة، وعلى ضوء تلك المعلومات تحرك فريق ميداني من مباحث رئاسة شرطة محلية بحري لمنطقة الزاكياب بغرض التحري والتقصي وتحديد هوية المشتبه بهم والنشاط الإجرامي لأفراد الشبكة وبعد تأكيد المعلومة تم نصب كمين محكم أسفر عن الإيقاع بأفراد الشبكة وبحوزتهم 2 دراجة نارية ماركة أباتشي وباقتيادهم لدائرة الاختصاص وإخضاعهم للتحري أفادوا بأنهم قد قاموا بنهبها من منطقة الشيخاب ريفي حجر العسل بولاية نهر النيل تم اتخاذ إجراءات بلاغ بالرقم 456 تحت المواد 68 / 100 وذلك بقسم شرطة المدينة بحري في مواجهة 2 متهم، وبالتحري معهم أرشدوا على المتهم الثالث والذي ينتحل صفة ضابط قوات مسلحة برتبة النقيب والذي تم القبض عليه بعد مداهمة منزله وضبط بحوزته أربعة لبسات كاكي، وبناء على ذلك وبإرشاد المتهمين تم ضبط وإحضار صاحب العربة الدفار بعربته والتي وضعت معروضات. وأضاف اللواء خريف أن إدارته قد تواصلت مع مباحث محلية شندي واتضح أن هنالك بلاغا بقسم شرطة البسابير بالرقم تحت المواد 77/176 /178ق ج ، وعلى ضوء ذلك تم ضبط سائق العربة البوكس التي شاركت في ارتكاب الجريمة ووضعت معروضات، وبالتحري معه اتضح أنه من ضمن المجموعات أربعة متهمين آخرين جارٍ تعقبهم للقبض عليهم، مشيرا إلى أنه قد تم تعديل مواد الاتهام إلى انتحال صفة الموظف العام واستخدام الملبوسات والمهمات العسكرية (60/ 93 ) من القانون الجنائي.
وأكد اللواء خريف أن مباحث ولاية الخرطوم في قمة الجاهزية لرصد وضبط وملاحقة جميع معتادي الإجرام الذين يعملون على ترويع الآمنين

الحاكم نيوز وجهة جديدة في عالم الصحافة الرقمية المتطورة... سرعة اكتر مصداقية اكتر دقة وانتشار للخبر والإعلان ..™

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى