جبريل إبراهيم يوقع إتفاقية مهمة مع الحكومة اليابانية

الخرطوم الحاكم نيوز
وقع الدكتور جبريل إبراهيم وزير المالية والتخطيط الاقتصادي بمكتبه اليوم إتفاقية منحة لتمويل (مشروع تحسين معالجة المياه في مدينة كوستي) والتي تهدف إلى تزويد حكومة السودان بتمويل إضافي لإستكمال مشروع المياه في مدينة كوستي ، وكانت حكومة اليابان قد بدأت تشييد هذه المحطة في عام 2016 والتي رصد لها مبلغ 38,9 مليون دولار إضافة إلى المنحة التي تم توقيعها بمبلغ 2,29 مليون دولار والتي ستمكن الحكومة الانتقالية من إتمام المحطة . ووقع عن حكومة اليابان السيد هاتوري تاكاشي سفير اليابان بالخرطوم ، وذلك بحضور الأستاذة آمنه أبكر عبدالرسول وكيل المالية ود. أمين صالح ياسين وكيل التخطيط بالوزارة.

وأكد دكتور جبريل إبراهيم أن مثل هذه المشروعات تكمن أهميتها في أنها تستهدف الإنسان بصورة مباشرة وتوفر أهم احتياجاته وهو الحصول على الماء النظيف وتحسين سبل عيشه ، وأوضح أن تنفيذ هذا المشروع تم بشراكة مع هيئة المياه بولاية النيل الأبيض وستكمل حكومة السودان المشروع بإنشاء خطوط المياه من المحطة إلى المنازل في مدينة كوستي. وأشار إلى أن حكومة اليابان قامت بمجهودات مقدرة في تنفيذ عدد من مشروعات التنمية في مجال الصحة والتعليم والبنى التحتية. وأوضح أن السودان يتطلع إلى تجسير التعاون بين البلدين و تطوير العلاقات بينهما بما يرضي تطلعات البلدين.

وأوضحت الأستاذة آمنة ابكر وكيل المالية أن توفير الخدمات الأساسية هو من أولويات الحكومة الإنتقالية وأمنت على ماتقوم به الحكومة اليابانية من مجهودات مقدرة في تنفيذ مشاريع تنموية بالسودان . ودعت إلى توفير المزيد من الفرص في المستقبل.

وأشار د. أمين صالح ياسين وكيل التخطيط إلى تميز العلاقات بين البلدين وأستعرض المشاريع التنموية المختلفة التي نفذتها الحكومة اليابانية في السودان خلال الفترة الماضية، ودعا إلى ضرورة تعزيز التعاون المشترك بين البلدين .

من جانبه أكد السفير هاتوري تاكاشي أن حكومة اليابان كانت قد نفذت العديد من مشاريع المياه في السودان وذلك لتحسين هذا القطاع ولأهميته الحيوية في حياة البشر، وأشار إلى أن حكومة اليابان كانت قد وقعت في العام الماضي مع السودان مشروعاً جديداً لتحسين تشغيل وصيانة نظام إمدادات المياه الذي يمتد في 9 ولايات في السودان. إضافة إلى مشروعات في مجالات الصحة والتعليم والبنى التحتية.

اضغط هنا للإنضمام لقروبات الواتساب

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى