المعيشة والأمن يتصدران اجتماع مجلس الوزراء

ركز اجتمتعو مجلس الوزراء اليوم الثلاثاء،على قضيتي المعيشة و الأمن. واتخذ المجلس عدد من المعالجات منها بداية إجراءات التعاقد مع بعض الشركات الموردة للقمح لاستلام (٢٠٠) ألف طن والخطوات الجارية مع برنامج الغذاء العالمي لاستلام (٢٠٠) ألف طن أخرى، فضلاً عن مراجعة الاستعدادات لحصاد القمح للموسم الزراعي الشتوي لهذا العام.

وأوضح وزير شؤون مجلس الوزراء خالد عمر، في تصريح صحفي أن جُلّ الاجتماع ركز على مناقشة قضية المعيشة والقضية الأمنية، مبيناً أن فيما يلي قضية المعيشة تم متابعة الإجراءات المتخذة مؤخراً من قبل اللجنة المكونة من مجلس الوزراء لتوفير الاحتياج اللازم للبلاد من القمح لفك الضائقة الموجودة في دقيق القمح.

وأعلن وزير شؤون مجلس الوزراء عن زراعة ما يقارب (٨٠٠) ألف فدان مؤكداً مراجعة الاحتياجات المختلفة من جازولين وخيش وترحيل للاعتماد على الإنتاج المحلي في إطار الخطط المتوسطة وطويلة المدى وسيتم التوسع في ذلك لتقليل الاعتماد في غذاء البلاد وحاجياتها على الاستيراد.

وعقد مجلس الوزراء الانتقالي المشكل حديثاً اجتماعه الدوري رقم (٢) للعام ٢٠٢١م برئاسة رئيس الوزراء عبدالله حمدوك

وتناول الاجتماع عدد من الأجندة شملت أولويات عمل الحكومة الانتقالية للمرحلة المقبلة، وموجهات رئيس مجلس الوزراء لأعضاء مجلس وزراء الحكومة الانتقالية، ونقاش صلاحيات واختصاصات وسلطات وحدات الجهاز التنفيذي المختلفة بعد الهيكلة الجديدة لمجلس الوزراء، بالإضافة إلى إفادة من رئيس اللجنة الوزارية لإيجاد معالجات للضائقة المعيشية، وإفادة من رئيس اللجنة الوزارية لاحتواء ومعالجة الأحداث الأمنية الجارية في الولايات.

اضغط هنا للإنضمام لقروبات الواتساب

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق