تفاصيل لقاء المُمثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة برئيس الوزراء

الخرطوم الحاكم نيوز

كشف الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في السودان عن تفاصيل لقائه اليوم برئيس الوزراء دكتور عبد الله حمدوك.

وقال : كنتُ في لقاءٍ أولٍ مُثمرٍ مع رئيس الوزراء، عبد الله حمدوك، للاستماع منه مباشرة عن أولويات الحكومة الجديدة.

و وأضاف أن الاجتماع ناقش ، تفويض البعثة وأركانها الأربع الاستراتيجية والمترابطة التي تم تحديدها في قرار مجلس الأمن 2524 (2020):

وقال إن الانتقال السياسي، الحكم الديمقراطي، حقوق الإنسان؛دعم عمليات السلام وتنفيذ اتفاق جوبا؛ ودعم بناء السلام، وحماية المدنيين وسيادة القانون في دارفور والمنطقتين وغيرهما؛ تعبئة المساعدة الاقتصادية/الإنمائية وتنسيق المُساعدة الإنسانية.

واكد ان هذه الركائز تُكمّل بعضها البعض، وهي التي ستُمكِّن البعثة وأسرة الأمم المتحدة بأكملها من دعم السودان بشكلٍ أفضل.

وأضاف أنه تمت المناقشة مع رئيس الوزراء أيضاً، حول دعم البعثة في تعبئة الموارد الاقتصادية والمساعدة الإنمائية التي، كما تعلمون، تُمثِّل أولوية للحكومة والشعب السوداني، وستكون عُنصراً أساسياً في دعمِنا، بما في ذلك مؤتمر الاستثمار القادم في باريس في مايو.

واكد ان التقدم على الصعيد الاقتصادي يسير جنباً إلى جنب مع حركة العملية السياسية. مؤكدا أنه سيتم تفعيل كُل ما في وُسعنا لدعم الحكومة في الوفاء بالتزاماتها ومَعالِمها الأساسية وفقاً للإعلان الدستوري واتفاق جوبا للسلام. ويشمل هذا، التكوين المُرتقب للمجلس التشريعي الانتقالي. نحن/ بعثة الأمم المتحدة المتكاملة لدعم المرحلة الانتقالية في السودان،

واكد ان البعثة ستدعم جُهود الحكومة لِجعلِه شاملاً ومُمَثلِّاً حقاً للشعب السوداني، بما في ذلك مُشاركة النساء بنسبة 40 في المائة.

وأضاف : لقد تناقشتُ ورئيس الوزراء عن أهمية ضمان أن تكون العملية السياسية محسوسة على أرض الواقع مع تحسينات ملموسة في حياة السودانيين. كما تبادلنا وجهات النظر حول المرحلة الثانية من محادثات السّلام وعن إمكانية البعثة وكيفيتها في تقديم الدّعم والخِبرة الفنية.

واكد ان البعثة هي بعثة الأمم المتحدة المتكاملة لدعم المرحلة الانتقالية في السودان – مِمّا يعني أننا هنا لِدعم جميع مُكوِّنات المجتمع السوداني في جميع أنحاء السودان وقال . أنوي السفر في جميع أنحاء السودان لكي أفهم البلد على وجهٍ أفضل ولكي استمع إلى الأصوات الغنية والمُتنوِّعة لأهل السودان، ليس فقط من المسؤولين والقادة السياسيين السودانيين، ولكن أيضاً من المجتمع المدني والشباب والنازحين واللاجئين، ولكي أستمع كذلك لأصوات مُجتمع الأعمال. واسمحوا لي أن اؤكد بأنه ستتم استشارة النساء السودانيات من مُختَلف هذه الخلفيات المُتنوِّعة في كُلِّ خطوة على الطريق.

واكد انه يتطلع إلى العمل في شَراكة مع رئيس الوزراء والمجلس السيادي والحكومة والأحزاب السياسية وشُركاء السّلام وجميع أصحاب المَصلحة السودانيين لدفع عملية الانتقال السياسي السوداني. ويجب أن يشمل هذا، تلك المجموعات التي لم تُوقِّع على اتفاق السلام. إنَّ الهَدف العام هو دعم الدولة لِمُواصلة مَسيرتها في رِحلتها نحو السلام المُستدام الذي يستجيبُ للاحتياجات]السياسية والاجتماعية والاقتصادية[ المُتنوِّعة والملموسة لِشعبها.

وتقدم بالشكر للسفير الشيخ ولِلّجنة الوطنية للتنسيق مع البعثة على تَيسير هذا الاجتماع وعلى دعمِهِم المُستمر.

اضغط هنا للإنضمام لقروبات الواتساب

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق