صناعة الأسمنت في السودان ..معوقات تبحث عن حلول

الخرطوم : الحاكم نيوز

توقعت شعبة الاسمنت زيادة جديدة علي اسعار الاسمنت بنسبة كبيرة وخروج المصانع الوطنية من دائرة الإنتاج بصورة نهائية، وأشاروا الي ازدياد نسبة وارد الاسمنت المصري بنسب مخيفة علما بعدم مطابقتها للجودة.

وشكا عدد من منتجي ووكلاء صناعة الاسمنت من زيادة الرسوم المحلية المفروضة من ٥% الي ١٠% في وقت طالبوا فيه بحماية الصناعة الوطنية.

وحذر رئيس شعبة الاسمنت السابق طارق عوض، من إنهيار القطاع خلال مؤتمر صحفي بمنبر الحاكم نيوز، من مهدودات صناعة الاسمنت في السودان، مضيفا أن الدولة تفرض رسوم بنسبة ٣٥% بما يعادل ٩ الف جنيه للطن لتوفير ٣،١٥٠ ترليون جنية من المصانع المحلية.

من جانبه انتقد المدير التجاري لشركة اسمنت بربر مصطفي حاج نور، شركة الموارد المعدنية والتي تأخذ ٣٥١ الف يورو في السنة بالسعر الموازي، بينما تتحصل هيئة الأبحاث الجيولوجية علي ٧٠ الف يورو سنويا.

وتساءل نور: لماذا استثناء قطاع الاسمنت من دعم الوقود خاصة أن تكلفة طن الاسمنت يبلغ ٤٩%.
وقال مدير التسويق باسمنت عطبرة معتز على حسن ان العوائد المفروضة على المصانع اثرت كثيرا على صناعة الأسمنت في السودان مشيرا الي ان المصانع تواجه صعوبات كثيرة مطالبا بضرورة حماية الصناعة المحلية ودعمها حتي توفر المنتجات المحلية للسوق السوداني وقال انمنتجاتهم من حيث الجودة يمكن ان تنافس اية منتجات اخري .
واكد انهمكانوا يصدرون الاسمنت لدول الجوار خاصة تشاد واثيوبيا بعد تغطية السوق المحلي .
وتحدث في المؤتمر الصحفي الاستاذ على عبد الرحمن ممثلا لوكلاء الاسمنت الذي اشار الي ان الاسمنت المستورد شكل هاجسا كبيرا على الصناعة الوطنية وان الرسوم المفروضة عليه كبيرة تصل الي 8 الاف جنيه بينما يتم فرض رسوم على الاسمنت الوارد من مصر 1300 جنيه الأمر الذي يهدد الشركات الوطنية بالتوقف من الانتاج

اضغط هنا للإنضمام لقروبات الواتساب

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي
إغلاق
إغلاق