الدقير يهاجم الحكومة ويتهمها بإنتهاج نهج حكومة الإنقاذ

الخرطوم الحاكم نيوز

وجه رئيس حزب المؤتمر السوداني د.عمر الدقير انتقادات حادة للحكومة الانتقالية لاتباعها ممارساتها النظام البائد فيما يخص الاعتقال التعسفي
والنزاعات الأهلية التي تنشب من حين لآخر. وطالبها بتوفير الخبز والدواء
وشدد على ضرورة تأسيس دولة القانون لمنع الاحتكاكات بين القبائل ودعا للجلوس في حوار لحل القضايا الشائكة والعمل من أجل الوطن
وطالب بمعالجة الاخفاقات في المرحلة القادمة
وقال الدقير خلال مؤتمر صحفي خاص تفاهم بين قوىتوقيع وثيقة تفاهم بين
تجمع قوى تحرير السودان،
وحركة/جيش تحرير السودان المجلس الانتقالي،
و التحالف السوداني
و حزب المؤتمر السوداني
الحكومة بأنها فشلت في الوصول لوحدة بين كافة مكونات القوى السياسية داعيا لبناء قيادة موحدة تحت كيان وطني لإكمال مسيرة التغيير. لافتا الي غياب الرؤيا الموحدة دفع الشعب السوداني للبقاء في الشارع أكثر من بقاءه في مواقع الإنتاج مماخلق نوع من التوهان بالمجتمع .
وتاسف الدقير على الحكومة الانتقالية واشار الي أنها لم تحل الأزمة التي اطاحت بالنظام البائد وتفاقمت الأزمة لدرجة زادت الأمر سؤا وعزا ذلك لسوء الإدارة ممااسهم في ارتفاع الجريمة والانفلات الأمني وان العدالة لم تحقق بشكلها المطلوب وكل ذلك اضعف الجسد الوطني وجعله عرضه للتدخلات الخارجية

وجزم بأن الفترة الانتقالية بأنها غير ناحجة ودون الطموح وان الأزمات لم تراوح مكانة.
وشدد على اهمية إكمال هياكل السلطة الانتقالية وقيام المجلس التشريعي بمشاركة كافة مكونات الوطنية
وطالب الدقير
بضرورة التزام شركاء الفترة الانتقاليةبالوثيقة الوطنية الشاملة وضبط الشراكة مع المكون العسكري .
قال من المعيب كل فصيل ان ينكفي على ذاته ووصفه بالأمر المعيب والخطير. وأردف أن ذلك لايسير في الاتجاه الصحيح .
واستدرك ان التغيير الذي حدث الغى بظلال سالبة من الغبن والظلم .

ومن جانبه أقر رئيس قوى تجمع تحرير السودان الطاهر حجر بوجود تحديات تواجه الفترة الانتقالية منها أزمة معاش الناس دمغا بأن المشكلة الأساسية في إدارة موارد البلاد والتنوع .
ونادى بالديقراطية التي قال حرمنا منها ٣٠ عاما.
وقال يجب تمزيق فاتورة الحرب التي تسهلك أكثر من ٧٠ % من موازنة السلام .

اضغط هنا للإنضمام لقروبات الواتساب

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق