الجيش: القوات المسلحة تحكمها القيم والمثل ولا تقبل الاعتداء على الأراضي السودانية

القضارف : الحاكم نيوز

أمتدح الفريق خالد عابدين الشامي نائب رئيس الأركان للعمليات المبادرة والمشاعر الجياشة المساندة للقوات المسلحة والدعم الكبير لاسيما الدعم المعنوي للقوات المسلحة وهي تقوم بواجبها الذي لا تشكر عليه مما يسهم في زيادة رفع الروح الوطنية وبذل الغالي والنفيس للحفاظ على تراب الوطن وتحرير المزيد من الأراضي السودانية المحتلة مع كل دول الجوار
وقال الفريق الشامي خلال استقباله موكب السودان الكبير المساند للقوات المسلحة السودانية بعدد من الولايات السودانية إلى رئاسة الفرقة الثانية بالقضارف بمشاركة كريمة من تحالف تسع ممثل في دكتور فرح عقار رئيس التحالف وقيادات من حزب دولة القانون والتنمية على رأسهم د.صلاح محمد الحسن مساعد الرئيس للتحالفات السياسية وممثلات للمرأة السودانية والزعيم مصلح نصار الرشيدي- قال ان السودان دولة لم تعتدي في تاريخها الطويل على دولة من دول الجوار .
وأضاف القوات المسلحة تحكمها القيم والمثل وفي نفس الوقت لا تقبل الاعتداء على الأراضي السودانية وموارد الدولة ، وقال : يكفي أن الأراضي التي تم استردادها بالحدود الشرقية غابت عن حضن الوطن لوقت طويل ، مؤكدا بأن القوات المسلحة لن تتراجع عن ما يليها من مهام دستورية وستقدم في ذلك المهج والأرواح

وقال د.صلاح الحسن : تخذيل القوات المسلحة خيانة وارتزاق ولا صوت يعلو فوق صوت معركة الكرامة بدعم جيش النخوة والشهامة فالقوات المسلحة هي المؤسسة الوطنية الوحيدة وهي صمام الأمان للحفاظ على وحدة وتوحيد السودان .
وأشاد مصلح الرشيدي بدور القوات المسلحة وتاريخ تضحياته الطويل في سبيل الحفاظ على السودان ومكتسبات وخيرات السودان وجدد العهد بتقديم الدعم المطلوب للقوات المسلحة في أي لحظة وأي مكان وإن تطلب الأمر إلى تجنيد الشباب للتخندق مع القوات المسلحة في صف واحد ضد الأعداء والخونة المرجفين كما استنكر دور واهتمام بعض المسئولين بتحريف الدين وشيطنة علماء الدين وعدم الالتفات إلى العمل على مصلحة الوطن وما يشغل المواطن.
وقال عقار : القوات المسلحة تمت تربية جنودها تربية حقيقية للزود عن الأرض والعرض ويؤكد وقوفهم خلف القوات المسلحة ومن أمامها وقال وقوفنا اليوم تعبير بعينات مختلفه من أبناء الشعب السوداني لمساندتها فيما تقوم به القوات المسلحة في معركة استرداد الحقوق

اضغط هنا للإنضمام لقروبات الواتساب

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي
إغلاق
إغلاق