السليك : يجب التخلص من عقلية الطيب مصطفي وبرنامج ساحات الفداء

الخرطوم :بكري خليفة
طالب فائز السليك المستشار الاعلامي لرئيس مجلس الوزاء د. بتغيير العقلية القديمة للاعلام بعد الثورة قائلا : يجب التحرر من عقلية الطيب مصطفى وبرنامج ساحات الفداء والتخلص من هيمنة النظام البائد لثلاثون عاما على الاعلام وقال لدي مخاطبتة حلقة نقاش حول مستقبل الهيئة العامة للاذاعة والتلفزيون (رؤى وافكار ) التي نظمها مركز ارتكل للتدريب والإنتاج الاعلامي امس الاول ان الاذاعة والتفزيون بشكلها الحالي غير قومية ولاتمثل الا نخبة محددة و شريحة معينة من سكان العاصمة الخرطوم داعيا الي تحقيق القومية للهيئة بأن يجد فيها كل مواطنين السودان أنفسهم ودعي السليك على ضرورة انشاء مدينة إنتاج اعلامي تستضيف كل القنوات الفضائية وتقدم خدمة اعلامية متطورة موضحا ان بعض القنوات الان تتواجد في أماكن غير مهيئة وغير مناسبة للعمل التلفويوني موضحا ان مدينة إنتاج اعلامي حديثة يمكن أن توفر الخدمة للقنوات المحلية والعالمية وتوفر للدولة اموال طائلة مشددا على ضرورة ضخ دماء جديدة للعمل موضحا ان السودان به كوادر ومئات من المبدعين مشيرا الي نجاح بعض الأعمال الخاصة وحصولها على جوائز عالمية وكل هذه الاعمال خارج المؤسسة الرسمية داعيا الهيئة للاستفادة من السوشيل ميديا والتي سماها (بالعصر الذهبي للسوشيل ميديا) التي تسيطر على قطاع واسع من الاعلام والاستفادة منها وعدم تركها لجحافل الحمقى والمرضى النفسيين الذين يعملون فقط على شيطنة المسؤولين موضحا ان الاذاعة والتلفزيون بها ضوابط على عكس مواقع التواصل الاجتماعي لذلك يجب التركيز على المضمون والمحتوى وطريقة التقديم والاخراج والاعداد موضحا بأن التلفزيون اذا لم يخرج من النمط القديم فلن يستطيع المنافسة في ظل وجود الفضائيات الكثيرة موضحا ان إرث التلفويون والذي يصل إلى (80)عاما يجب الاهتمام به وحفظة بالصورة المطلوبة لانه يمثل زاكرة الأمة وختم السليك حديثه بأهمية قيام ورش عمل ومؤتمرات حول القضية متعهدا برفع التوصيات الي مجلس الوزراء
من جانبه اكد عضو لجنة التسيير بالهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون محمد المصطفى كردش على عدم تتدخل الحكومات في سياسة التلفون وقال إن المؤتمر الوطني كرس للصوت الواحد وحشد اهم كوادر الحركة الاسلامية للهيمنة على الإعلام لإدارة الاذاعة والتلفزيون َومارس تضييق على ازياء النساء وحتى بث المسلسلات وغيرها من البرامج مشيرا الي أهمية فصل الدمج بين الاذاعة والتلفزيون مشددا على ضرورة إبراز التنوع الثقافي لتغزير صورة السودان الخارجية والالتفاف حول القضايا الوطنية وبناء أمة منتجة مؤكدا على ضرَورة مراجعة الهيكل الوظيفي لتحقيق الرشاقة المطلوبة والاستعانة بالخبراء والكوادر الجديدة بالإضافة إلى مراجعة اللائحة المالية وإدارة الموارد بشكل جيد مع الاهتمام بمراجعة الاداء وجزب المبدعين ووضع خطة استراتيجة وهيكل تنظيمي طموح وتوفير موارد مالية للجهاز ليؤدي رسالة وطالب بعدم تكرار الفاظ ابو الجوخ في التسريح الكامل والاستفادة من الكوادر المؤهلة وعدم التخلص منها لأنهم أصحاب خبرات وخدموا لفترات طويلة على حد وصفه.

اضغط هنا للإنضمام لقروبات الواتساب

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي
إغلاق
إغلاق