تصريحات جديدة لـ (مناوي) حول فصل الدين عن الدولة

أكد رئيس حركة جيش تحرير السودان مني اركو مناوي إن فصل الدين عن الدولة؛ برنامج الحركة؛ واضاف”ليس كرهاََ للدين وإنما وجدنا أن مساحة الدين أكبر من الدولة من واقع أن الدين لكل الناس”.
وجدد مناوي تأكيده بأن مجلس الشركاء هو البديل للحاضنة السياسية؛ وأوضح أن مجلس الشركاء يضم كل الشركاء؛ واصاف”اذا في زول يرفض معناه يرفض السلام”

وأكد مناوي في مؤتمر صحفي عقب توقيع مذكرة التفاهم مع المؤتمر السوداني؛ أن موقف حركته الثابت تقديم مرتكبي جرائم دارفور إلى المحكمة الجنائية الدولية؛ وزاد”نفتكر أن هناك من تحدى القانون الدولي وقال إن المجتمع الدولي تحت جزمتي”.

ونوه إلى أن القوة المشتركة ليست بديلة لليوناميد؛ لأن هناك قضايا كثيرة تهتم بها يوناميد؛ وأشار إلى أن قرار سحب اليوناميد تم بصورة سريعة.

وقال إن بعض الحركات لديها تحفظات على القوة المشتركة في دارفور؛ وأكد أن أي القوة لن تكون بديلة لأي حركة؛ وزاد” نحن فقط نملأ قاشنا”.

وأقر عمر الدقير رئيس حزب المؤتمر السوداني؛ بأن البلاد تمر بظروف غاية في الصعوبة؛ وقال الدقير إن حزبه يدعم اتجاه إنهاء حالة الاحتراب والتقابل بين قوى الثورة؛ واضاف”ما يجري يجب أن يشعرنا بالقلق؛ ونتعالى عن الذاتية؛ وحينها يمكن أن نحول المهددات إلى فرص خاصة بعد إزالة السودان من قائمة الإرهاب”.

ونوه الدقير خلال توقيع مذكرة تفاهم مع حركة مناوي؛ اليوم؛ إلى ان الحل يأتي في الداخل؛ وتبديل الأشخاص دون تغيير في الواقع لا يقود إلى حل؛ ودعا إلى مواجهة الحقائق وعدم دفن الرؤوس في الرمال؛ وزاد” لأن ذلك سيوردنا الهلاك”

قال عمر الدقير ؛ إن ما حدث لعضو لجان المقاومة بالكلاكلة الشاب “بهاء الدين”؛ الذي توفى بصورة غامضة جريمة ضد الإنسانية وتفتح باب انعدام الأمن؛ واضاف”لذلك بسط الأمن أمر مطلوبة بشدة من قبل الأجهزة الأمنية”

وكان عضو لجان مقاومة الكلاكلة وجد مقتولا في ظروف غامضة

اضغط هنا للإنضمام لقروبات الواتساب

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي
إغلاق
إغلاق