إلزام شركات النفط لاستيعاب أبناء غرب كردفان

الفولة الحاكم نيوز

عقد وزير الطاقة والتعدين المكلف المهندس خيري عبد الرحمن أحمد خيري اجتماعاً مشتركاً مع تجمع شباب حول حقول النفط بمدينة الفولة حاضرة ولاية غرب كردفان، بحضور لجنة أمن الولاية وممثلين لوزارات الدفاع والداخلية وجهاز المخابرات العامة والدكتور آدم حريكة المستشار الاقتصادي للسيد رئيس الوزراء.

وجدد وزير الطاقة والتعدين تأكيد وزارته على المضي قدماً في معالجة المشكلات التي تواجه خدمات المسئولية المجتمعية في الولاية وذلك بالتنسيق مع الشركات العاملة في مجال النفط بالولاية.

وأقر الوزير بالظلم الذي وقع على مواطني الولاية جراء السياسات الخاطئة للنظام البائد في تقديم الخدمات المشروعة والهدر المتعمد للموارد وتحويل البترول من نعمة إلى نقمة على إنسان غرب كردفان.

وطالب الوزير المجتمعات المحلية بتجديد الثقة في الوزارة والتزامها بتنفيذ كافة بنود المصفوفة بإشراف حكومة الولاية، وأبان أن وزارته وضعت خطة متكاملة لمعالجة مشكلة المياه بالتنسيق الجيد مع وزارة الري لتوفير ماكينتي حفر للآبار وصيانة وتأهيل القائمة.

وقال إن وزارة الطاقة والتعدين ألزمت كافة الشركات بوضع ميزانيات التنمية للعام القادم بزيادة خدمات المسؤولية المجتمعية وإشراك المجتمعات المحلية.

هذا وقد أصدر خيري توجيها للشركات العاملة في مجال النفط بغرب كردفان باستيعاب كل أبناء الولاية من الفنيين والمهندسين بصورة عاجلة في شركات النفط بجانب مراجعة ملف التعويضات ورفع تقرير بشأنه خلال ثلاثة أسابيع.

كما وجه الشركات العاملة في قطاع التعدين بكل المربعات بالولاية من استكمال الاستحقاقات المطلوبة في أقرب وقت ممكن.

وأكد وزير الطاقة والتعدين أن الظلم قد انتهى بسقوط عهد النظام البائد الذي سعى لتدمير البيئة وخراب الأرض بالتلوث والمخلفات، قائلا “أتيت لغرب كردفان من أجل تحقيق العدالة والتفاكر في كافة القضايا المرتبطة بإنتاج حقول النفط”.

من جهته رحب والي ولاية غرب كردفان الأستاذ حماد عبد الرحمن صالح بزيارة الوزير الاتحادي وقال إنها تأكيد على اهتمام الوزارة والدولة بقضايا مناطق البترول والمجتمعات المحلية، مؤكداً ضرورة وضع حدٍ لقفل الطرق والشركات وأن تؤخذ الحقوق والمطالب بالطرق المشروعة والحضارية.

بدورهم طالب ممثلو شباب الحقول حول النفط والمجتمع المحلي وزارة الطاقة والتعدين وشركات النفط بالإيفاء بالتزامات المصفوفة المتفق عليها بين الطرفين منذ العام الماضي في برامج المسؤولية المجتمعية المتمثلة في خدمات المياه والصحة والتعليم والتوظيف والسلامة البيئية، مؤكدين ضرورة تنفيذ هذه المطالب من أجل تحقيق الاستقرار الأمني والمجتمعي المنشود

اضغط هنا للإنضمام لقروب الواتسب

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي
إغلاق
إغلاق