صالح الريمي يكتب :فلم يتحول إلى حقيقة بقية القصة………

الخرطوم الحاكم نيوز
وأخيراً قالت زوجتي منذ زمن: إذا خرجت من لسانك كلاماً معسولاً وكلمات جميلة كنت تتلاعب بمشاعري وتتعمق في وجدان قلبي، فأشعر اني سعيدة لدرجة الطيران من الفرحة، وكلما أرسلت إلى مسمعي كلمات تذمر واستهزاء وسخرية أشعر أني يائسة ومتوترة ويضيق يومي».

الغزل والتدليل لكلا الزوجين له دور مهم في السعادة الزوجية والإشباع العاطفي، حيث أنه من أكثر العواطف الإنسانية إثارة للخيال، وتتجمع حوله أرق المشاعر وأنبلها ويؤدي إلى توثيق روابط المحبة والألفة والأثر الفعال في استقرار العائلة..
للأسف بعض الرجال لا يدركوا أهمية الرومنسية في حياتهم الزوجية، لأنهم لا يجيدوا التعبير عما يكتنزونه من مشاعر جميلة بكلمات ناعمة تعزز من استقرار الحياة وتقلل من تذمر المرأة.

ترويقة:
علمنا رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم أن الكلمة الطيبة صدقة والكلمة الطيبة أصلها ثابت وفرعها في السماء.. فالكلام الجميل مطلب كل النساء لأنه يطرب آذانهن، فالمرأة سواء كانت أماً أو زوجة أو أختاً أو بنتاً أو قريبة، تحب سماع عبارات الإطراء الرقيقة والمديح الفعال من زوجها أو أخيها أو ولدها.

ومضة:
بالتجربة والبرهان اعترف.. أن الكلام الطيب يثلج صدر المراة ويجعلها أكثر سعادة وجمالاً ورونقاً وإقبالاً على الحياة والعطاء معاً..
قال تعالى: ﴿وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ﴾.. وقال رسول الله عليه الصلاة والسلام: «خَيْرُكُمْ خَيْرُكُمْ لِأَهْلِهِ، وَأَنَا خَيْرُكُمْ لِأَهْلِي» رواه الترمذي.. وقال صلى الله عليه وسلم: (إن من أكمل المؤمنين إيماناً أحسنهم خُلقاً وألطفهم بأهله).

كُن مُتََفائِلاً وَابعَث البِشر فِيمَن حَولَك

اضغط هنا للإنضمام لقروب الواتسب

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي
إغلاق
إغلاق