الأركان المشتركة : تدريب نسور النيل للقضاء على الجرائم العابرة

أكد الفريق أول ركن محمد عثمان الحسين رئيس هيئة الأركان أن العلاقات السودانية المصرية علاقات أصيلة تشكلت منذ فجر التاريخ عبر أواصر الدم والقربى بكافة أبعاده اقتصاديا وسياسيا واجتماعيا.

وعبر عن سروره وسعادته بمشاهدة التدريب المتقدم الذي تتجسد فيه الصورة الرائعة للتلاحم والوئام الذي ظلوا يتطلعون له مع إدراكهم باهمية الانفتاح بين السودان ومصر فى مجالات التعاون العسكري وبناء الشراكات المختلفة كأساس تبنى عليه العلاقات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والأمنية، مشيرا إلى أن مشروع التدريب المشترك يعتبر فرصة حقيقية لفتح مسارات التعاون والعمل المشترك. وكشف عن التخطيط لأن يمتد مشروع نسور النيل (1) إلى مئات نسور النيل، مؤكدا أنه من المنظور الاستراتيجي لهذا المشروع فقد لبى النظرة الاستراتيجية لقيادات البلدين بعد توجيهاتهم للعمل المشترك، مؤكدا أهمية التدريب ودوره في بناء الجيوش لتعزيز قوتها وكفاءتها. وقال إن المشروع يأتي ضمن المشاريع والتمارين المشتركة التي تقوي روابط الأخوة وتضامن الدول المشاركة في التمرين المشترك مما يؤكد أهمية التعاون وتبادل الخبرات لبناء قاعدة صلبة لتوحيد المفاهيم من أجل التضامن والعمل المشترك، لافتا إلى أن تطوير القدرات الدفاعية الجوية في البلدية يعد أكبر خطوة إلى الأمام لتطوير الجيوش لتشكل رادعا للأعداء المتربصين بالبلدين والأمن القومي.

وقال “نتطلع من تدريب نسور النيل 1 لأن يكون بداية لأعمال مشتركة بمشاركة وتعاون كافة دول الإقليم حماية لحدود بلادنا لاستقرار شعوب البلاد ومكافحة جرائم العصر من الإرهاب وتجارة البشر والمخدرات وكافة الجرائم العابرة لحدود الدول”، مجددا تمسك القوات المسلحة بواجباتها في حماية السلام، ناقلا تحايا واعتذار القائد العام للقوات المسلحة رئيس مجلس السيادة الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان عن الحضور في هذه المناسبة نسبة لارتباطات أخرى

اضغط هنا للإنضمام لقروب الواتسب

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي
إغلاق
إغلاق