تضامن الخيرية بمصر تزور الطالب درغام طارق الذي تم الاعتداء عليه في الفيصل من قبل عصابات النقرز

القاهرة : فاطمة بدوي الرخيص للحاكم نيوز

سجلت تضامن الخيرية زيارة لمتابعة حالة الطالب درغام طارق الذي يدرس بالصف الثالث الثانوي بمدرسة النخبة السودانية بفيصل بمصر حيث  تم الاعتداء عليه واصابته بجروح غائرة في الوجه والرقبة بالمطوة من قبل خمسة شباب من عصابة النقرز بمنطقة فيصل ظهر امس الاربعاء ٤ نوفبر، وفور وصول الخبر وانتشار الصورة على مواقع التواصل الاجتماعي اتجهت اسرة مبادرة تضامن الخيرية برئاسة الاستاذة فاطمة بدوي الرخيص الى منزل المعتدي عليه بمدينة فيصل بالجيزة لمعرفة تفاصيل واقعة الحادث

وقال الطالب درغام في حديثه لوفد المبادرة بحضور الاستاذ هيثم محجوب ممثل المكتب التنفيذي لرابطة المعلمين السودانيين بمصر والاستاذ عمر تاج الدين جمعية فيصل الخيرية ورفقة كل من الاستاذة سيدة محمد الياس والاستاذة اسراء محمد حسن من مدرسة النخبة

 

واثناء في حديثه مع موفد مبادرة تضامن سرد درغام طارق واقعة الحادث قالآ: كنا في طريقنا الى المنزل بعد انتهاء الدوام مع اخوتي الصغار ناصر، وسليمان الذين يدرسون في مدرسة النخبة الثانوية بفيصل مستوى الاول، وانا في المستوى الثالث ثانوي، عندما خرجنا كان هنالك ثلاثة شباب جالسون على الطريق واثنين اخرين امامنا قاموا باقافنا وطلبوا منا ان نعطيهم قروش قلنا لهم ليست معنا، قام الاخر بطلب الموبايل لاجراء مكالمة قلنا لهم ليست لدينا رصيد، قام الاخر باخراج مشرط واصابني على يدي، عندما قمت بالدفاع عن نفسي واخوتي قام احدهم باخراج مطوة واصابني على الخد الايسر الى ان وصلت الرقبة وفرو هاربين، واجتمع عدد من الناس ووقفنا صاحب تكتوك ولاقرب مستشفي ذهبنا لاثنين مركز صحي في فيصل رفضوا استقبالنا، ثم استمرينا الى مستشفي بولاق فطلبو منا احضار محضر من قسم الشرطة، واستطرد درغام حديثه عندما دخلنا القسم رفضوا فتح محضر حتى نستطيع الذهاب الى المستشفي وانقاذ حياتي ووقف النزيف ولكن الشرطة رفضت فتح البلاغ ما لم نحضر الاسم ثلاثي للشخص الذي قام بالاعتداء علي قلنا له لا نعلم انهم خمسة شباب من عصابات النقرز، ولكن رفضوا مع ذلك، قام اخي بالاتصال على والدتي وارسلت اختي ومعه القروش لان صاحب التكتوك قام باستغلالنا في هذا المشوار قال الا ندفع له سبعين جنيه، وعندما اتت اختي وتحدثت مع الشرطة رفضوا وقالت لهم طيب اي ورقة يسمح لنا بدخول المستشفي لانقاذ حياتي وبعده تم توجيهنا الى مستشفي القصر العيني وقاربت لدخول الى الغيبوبة نسبة لفقدي الدم بسبب نزيف الحاد، عندما وصلنا مستشفي القصر العيني تم ادخالي الى الطوارئ واجراء عملية صغيرة وتم خياطة الجرح بعدد 35 غرزة واعطائي مسكن للالم ثم عدنا الى البيت وانني الان بخير فقط اعاني من الم بسبب الجرح.

 

وفي سياق متصل تحدثت الينا والدة درغام الاستاذة غادة ناصر قائلة::درغام واخوته ذهبوا الصباح الى المدرسة كالمعتاد وتم الاعتداء عليهم اثناء عودتهم الى المنزل امام المدرسة وهؤلا الشباب ليسوا طلاب بل هم مجموعة من فاقدي التربية منضمون الى عصابات ما يعرف بالنقرز يعملون على نهب وترويع المواطنيين وبالاخص السودانيين، وهم مجموعة من الجنسيات يعملون في فريق واحد يدعمون بعضهم البعض، وهم خمسة اشخاص اربعة سودانيين وواحد ارتري حسب كلام ولدي درغام المعتدي عليه

وواصلت غادة في سرد تفاصيل ما حدث لابنائها مضيفة سمعت بالحادث

في الثاتية عشر ظهرا باتصال من ابني ناصر بعد ما ذهبوا به الى المستشفي ورفضوا يستقبلوهم والشرطة رفضت تفتح محضر حتى يدخل مستشفي وانقاذ حياته، وبعد اتواصلت معهم وارسال اختهم بالقروش حتى يدفعوا لصاحب التكتوك الذي استغلهم في مشوار قريب دون ان يراعي حتى للانسانية، وبعده تم تحويلهم الى مستشفي القصر العيني وتم انقاذ حياته وهو الان بخير، ولقد اتواصلت مع الزملاء والاهل في مصر منها استاذة اماني التي بدورها قامت الاتصال مع الجهات الاخرى انقاذ الطفولة، ومنظمة بستك ولقد اتى مندوب منهم وقاموا باجراء اللازم، وما قصروا وقفوا معنا الى ان عدنا الى البيت.

واعربت عن شكرها لاسرة مبادرة تضامن الخيرية وجمعية فيصل ورابطة المعلمين واسرة مدرسة النخبة والدكتور حسين محمد عثمان رئيس المجلس الاعلي للجالية السودانية بمصر والدكتور حسن سليمان للتواصلهم معي للاطمئنان علي حالة ابني ودي وقفة قوية نحن نشيد بها .

واوصت غادة اولياء الامور بالحرص تجاه ابناءهم وملازمتهم ذهابآ وايابآ لاي مكان حتى لا يكونوا عرضة لمثل هذه الحوادث الدامية وحتى لا يتعرضوا لاي مضايقات من اي جهة من الجهات.

واكد الدكتور حسن سليمان رجل البر لاسرة الطالب درغام جاهزيته والوقوف مع الطفل وتوفير كل مايلزم له حتي يستطيع الالتحاق بالدراسة ولايفقد فرصة مرةاخري أملا له الشفاء العاجل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى