شرطي يرفض راتباً بـ 20 ألف درهم اماراتي وسيارة فارهة لإطلاق سراح موقوف

رفض شرطي من القيادة العامة لشرطة دبي، عرضاً مغرياً من موقوف آسيوي، وعده بمبلغ مقطوع، و20 ألف درهم راتباً شهرياً، وسيارة فارهة جديدة، وساعة يد سويسرية ثمينة، إذا ساعده في الخروج من «التوقيف».

الشرطي أوهم صاحب العرض بأنه موافق على «الصفقة»، ليوقعه في شر أعماله، ويضبطه متلبساً بجريمة رشوة، ستزيده سنين من السجن، على العقوبة الأصلية المرتبطة بالجريمة التي دخل التوقيف على ذمتها.

وفي تفاصيل الواقعة، التي بدأت المحكمة الجزائية الابتدائية في دبي النظر فيها، تبين أن الراشي عاطل عن العمل، يبلغ من العمر 40 عاماً، وجرى توقيفه في أحد مراكز الشرطة، على ذمة بلاغ آخر، لم يتم تحديد نوعه في أمر الإحالة، وأخذ يبحث عن طريق للخلاص من الحجز، قبل تحويله إلى النيابة، ثم إلى المحكمة، والعقوبة في حال ثبتت إدانته بالتهم المسندة إليه، ولم يجد غير محاولة الحصول على مساعدة «مشروطة»، من أحد أفراد الشرطة، وبالفعل، استغل انشغال أحدهم صباحاً في ترتيب أماناته، وتحدث إليه باللغة العربية، وطلب مساعدته للفرار دون علم أي شخص.

ووعد الراشي الشرطي، بمنحه مبلغ 50 ألف درهم، وراتباً شهرياً قدره 20 ألفاً، وسيارة فارهة جديدة، وساعة سويسرية من ماركة مشهورة، وهاتفاً نقالاً حديثاً، غير أن هذه الإغراءات، التي قد تضعف النفس البشرية أمامها، زادت الشرطي تمسكاً بواجبه وأخلاقه، وأوهمه بأنه موافق على العرض، وطلب منه التريث لليوم التالي، قبل أن يبلغ مسؤوله في العمل، لاستدراج الموقوف، الذي أحضر 15 ألف درهم بعد الاتصال باثنين من أصدقائه، وتم ضبطه متلبساً، أثناء تسليمها إلى الشرطي في مواقف المركز.

اضغط هنا للإنضمام لقروب الواتسب

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي
إغلاق
إغلاق