دراسة: الولادة بعد الثلاثين قد تطيل عمر النساء

أظهر بحثٌ جديدٌ أن الأمومة في سن كبيرة قد تضيف سنوات إلى حياتك، إذ تبين أن النساء اللواتي يلدن آخر طفل لهن في الثلاثينيات أو الأربعينيات يعشن أطول من الأمهات الأصغر سناً.

ويُعتقد أن سبب ذلك هو ناتج عن «التيلوميرات»، وهي خيوط الحمض النووي والبروتينات الموجودة في أطراف الكروموسومات.

ويعد طول «التيلوميرات» مؤشراً على سن الخلايا بيولوجياً (وليس من ناحية عمرها الحقيقي بالسنوات)، حيث ينكمش طولها مع التقدم في السن، لأن الخلايا تخسر أجزاء من أطرافها في كل مرة تنقسم فيها، ووجود تيلوميرات قصيرة غالباً في الأشخاص المعرضين للإصابة بالأمراض.

ودرس الباحثون في الدراسة أكثر من 1200 امرأة، إما بعد انقطاع الطمث، أو خضعن للعملية، من خلفيات وحالات اجتماعية واقتصادية مختلفة.

وقد وجدت دراسة سابقة على نطاق صغير وجود تيلوميرات أطول في الأمهات الأكبر سناً، لكن هذا كان قائماً على الملاحظة وكان له قيود كبيرة. فعلى سبيل المثال، لم يكن من الممكن استبعاد أن الأمهات اللائي لديهن أطفال في وقت لاحق من الحياة لديهن تيلوميرات أطول لأنهن أكثر ثراءً.

وحسب ما ذكرته صحيفة «ديلي ميل»، فإن العديد من النساء الميسورات يؤخرن تأسيس أسرة لمتابعة مهنتهن، بينما يميل الأشخاص الأقل ثراءً إلى الحمل في وقت مبكر من الحياة.

وتابعت الصحيفة أنه من المرجح أن يكون لدى المرأة الغنية، التي لديها أطفال عندما تكبر تيلوميرات أطول بسبب مجموعة متنوعة من العوامل، مثل الرعاية الصحية عالية الجودة ونظام غذائي أفضل.

وللتأكد من أن هذه العوامل المربكة لم تؤثر على النتائج، فقد أخذ الباحثون في الاعتبار الوضع الاجتماعي والاقتصادي في دراستهم.

وقال المؤلفة الرئيسية للدراسة تشيس لاتور، عالمة الأوبئة في جامعة «نورث كارولينا»، «النساء اللواتي أنجبن طفلهن الأخير في وقت لاحق من حياتهن من المرجح أن يكون لديهن تيلوميرات أطول، وهي علامة بيولوجية للصحة على المدى الطويل وطول العمر».

وأظهرت اختبارات الدم أن أولئك الذين أنجبوا طفلهم الأخير في سن المراهقة أو العشرينات لديهم تيلوميرات أقصر من أولئك الذين أسسوا أسرة، أو أنجبوا لاحقاً.

وركز الباحثون على كرات الدم البيضاء، وهي نوع من خلايا الدم التي تلعب دوراً رئيسياً في مكافحة العدوى والمرض.

وتابعت لاتور: «هذه النتائج، بالإضافة إلى نتائج دراسة سابقة، تشير إلى أن عمر الأم وعوامل إنجابية رئيسية أخرى مرتبطة بطول التيلومير بين النساء في سن اليأس. يمكن أن يكون لهذا آثار على فهمنا للصحة على المدى الطويل في هذه الفئة من السكان».

ويقول الباحثون إنه من الممكن أن تؤثر الولادة في وقت لاحق من الحياة على طول التيلومير، وبالتالي تزيد من العمر الافتراضي.

وتقول الدكتورة ستيفاني فوبيون، المدير الطبي لجمعية «سن اليأس» بأميركا الشمالية، «هناك حاجة إلى مزيد من البحث لتحديد ما إذا كان عمر الأم الأكبر سناً عند الولادة الأخيرة يتسبب في إطالة التيلوميرات، أو ما إذا كان طول التيلومير بمثابة وكيل للصحة العامة، ويتوافق مع قدرة المرأة على إنجاب طفل في سن متأخرة».

وتضيف لاتور: «الأفراد الذين يتمتعون بصفات أفضل للبقاء على قيد الحياة هم أكثر عرضة لتحقيق نجاح إنجابي أعلى. على وجه التحديد، يشير هذا إلى أننا نرى هذا الاتجاه لأن أولئك الذين لديهم تيلوميرات أطول يمكن أن يلدوا في سن متأخرة».

الشرق الاوسط

اضغط هنا للإنضمام لقروب الواتسب

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي
إغلاق
إغلاق