هل تعاني منها؟.. دراسة جديدة تكشف: الإنسان لم يعد بحاجة لإزالة الزائدة الدودية

توصلت دراسة كبرى إلى أن إزالة الزائدة الدودية قد تصبح شيئًا من الماضي ليس له أهمية، لأن 70٪ من المرضى الذين يتناولون مضادات حيوية لا يحتاجون إلى العملية الجراحية.

وفقا لصحيفة ديلي ميل البريطانية، قسمت التجربة الأمريكية 1500 مريض مصاب بالتهاب الزائدة الدودية إلى مجموعتين علاجيتين، صنفوا صحتهم بالتساوي بعد شهر من الخضوع للمضادات الحيوية أو الجراحة. ومن بين أولئك الذين تناولوا المضادات الحيوية، تمكن 70 في المائة من تجنب إجراء عملية جراحية.

الدراسة التي أجرتها جامعة واشنطن بالولايات المتحدة، أكدت أن المضادات الحيوية تكاد تكون فعالة مثل الجراحة، بعدما قسم الأطباء 1500 مريض أصيبوا فجأة بمرض التهاب الزائدة الدودية، ما يجعل العضو منتفخًا ومؤلما، إلى مجموعتين.

تلقى نصف المتطوعين المضادات الحيوية، في حين تم استئصال أعضائهم الأخرى في عملية روتينية، أكثر من 70 في المائة من المرضى الذين خضعوا للمضادات الحيوية لم يحتاجوا للجراحة في الأشهر الثلاثة التالية.

وتشير النتائج إلى أنه يمكن تجنب الآلاف من العمليات، إذا اعتمد الأطباء في المقام الأول على المضادات الحيوية، إذ أشار العلماء في بحثهم إلى أن المضادات الحيوية قد تصبح أكثر شيوعًا كعلاج لالتهاب الزائدة الدودية الآن.

ويسبب التهاب الزائدة الدودية، وهو أنبوب رفيع يشبه الإصبع في أعلى القولون، ألمًا شديدًا في الجانب الأيمن السفلي من الجسم وأحيانًا الإمساك أو الإسهال.

أكثر أشكال العلاج شيوعًا هي الجراحة، والتي تسمى استئصال الزائدة الدودية، لإزالتها على الفور، وذلك لأنها يمكن أن تنفجر في غضون يومين بعد بدء الأعراض.

يمكن للمريض أن يموت إذا انفجرت الزائدة الدودية لأن البكتيريا المسببة للعدوى يمكن أن تتسرب إلى البطن، وأثناء الجراحة، تتم إزالة الزائدة الدودية من الجسم بعد أن يقوم الأطباء بعمل ثلاثة أو أربعة شقوق صغيرة في البطن، يتم إغلاق الجروح بدبابيس أو غرز، وبعد الجراحة الروتينية، يستطيع معظم المرضى العودة إلى المنزل في اليوم التالي، والعودة إلى أنشطتهم الطبيعية بعد أسبوع.

ولكن كما هو الحال مع أي عملية جراحية، هناك مخاطر، يعاني حوالي واحد من كل 10 مرضى من آثار جانبية من العملية نفسها، مثل الإصابة بعدوى جلدية.

وأظهرت العديد من الدراسات، أن معظم الأشخاص المصابين يمكن علاجهم بنجاح بالمضادات الحيوية بدلاً من الجراحة.

وشملت الأدوية الأكثر شيوعًا التي تم إعطاؤها للمرضى في التجربة إرتابينيم أو سيفوكسيتين أو ميترونيدازول بالإضافة إلى سيفترياكسون أو سيفازولين أو ليفوفلوكساسين، بمجرد أن عاد المريض إلى المنزل، استمر في تناول حبوب المضادات الحيوية لمدة 10 أيام.

وأظهرت النتائج، التي نُشرت في مجلة New England Journal of Medicine ، الفوائد والعيوب لكل من نوعي العلاج، إذ اضطر ثلاثة فقط من كل 10 مرضى إلى العودة لإجراء عملية جراحية لإزالة العضو في الأشهر الثلاثة التالية، ما يعني أن سبعة من كل عشرة مرضى نجوا من العملية، ومن بين أولئك الذين خضعوا للجراحة في نهاية المطاف، خضع 11 في المائة منهم للجراحة في غضون 48 ساعة فقط.

وقال الباحثون إن جائحة كورونا حدت من قدرتهم على متابعة المرضى لمدة عام، كما كان مخططًا في الأصل، نظرًا لأن المضادات الحيوية لم تنجح في إبعاد العدوى عن 30% من الأشخاص، فإن خطر تكرار المرض أعلى بكثير في مجموعة المضادات الحيوية مقارنة بمجموعة الجراحة.

مع العلاج لمرة واحدة لإزالة الزائدة الدودية، نادرًا ما يضطر المرضى إلى العودة إلى المستشفى، أربعة في المائة فقط احتاجوا إلى العودة في الأشهر الثلاثة التالية.

وتظهر النتائج أن عددًا أقل بكثير من المرضى في مجموعة المضادات الحيوية (47 في المائة)، تم نقلهم إلى المستشفى للعلاج الأولي، مقارنة بـ 95 في المائة في مجموعة الجراحة الذين احتاجوا إلى قبولهم بعد العملية، لكن إجمالي الوقت الذي يقضيه المرضى في المستشفى كان متشابهًا بين المجموعتين.

وغاب المشاركون في مجموعة المضادات الحيوية في المتوسط 5.3 أيام من العمل أو المدرسة مقارنة بـ 8.7 يومًا في مجموعة استئصال الزائدة الدودية بسبب الاختلافات في التعافي.

وقالت بوني بيزيل، رئيسة المجلس الاستشاري للمرضى والذي أجرى الدراسة: دخل الأشخاص الذين عولجوا بالمضادات الحيوية في كثير من الأحيان إلى قسم الطوارئ، لكنهم غابوا وقتًا أقل من العمل والمدرسة، يمكن أن تكون مثل هذه المعلومات مهمة للأفراد لأنهم يعتبرون أفضل خيار علاج لظروفهم الفريدة، تجربة CODA هي حقًا الأولى من نوعها التي تحدد هذه التدابير لاتخاذ القرارات المشتركة حول التهاب الزائدة الدودية”.

وقال الدكتور ديفيد تالان، الباحث الرئيسي المشارك وأستاذ طب الطوارئ في جامعة كاليفورنيا: “عندما قارنا نتائج الأشخاص الذين عولجوا بالمضادات الحيوية وحدها أو الجراحة لإزالة الزائدة الدودية، وجدنا أن الأشخاص الذين يتلقون أيًا من العلاجات شعروا بصحة جيدة خلال 30 يومًا”.

وأضاف: “فيما يتعلق بالحالة الصحية العامة، لم تكن المضادات الحيوية أسوأ من الجراحة وتسمح لمعظم الناس بتجنب إجراء عملية على المدى القصير”.

كان العلماء الذين أجروا التجربة أكثر اهتمامًا بصحة المرضى بعد 30 يومًا من علاجهم، ووجدوا مستويات مماثلة من الأعراض المصنفة في المجموعتين.

مصراوي

اضغط هنا للإنضمام لقروب الواتسب

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي
إغلاق
إغلاق