النيل الازرق… ترحيب خاص بتوقيع اتفاق السلام

الدمازين : الحاكم نيوز

اكد عدد من المواطنين ان التوقيع النهائي لاتفاق سلام جوبا 2020 يؤسس لمرحلة جديدة للولاية ويدعم عملية الاستقرار والتنمية بكافة ربوع الولاية واشار المتحدثين للمكاسب الكبيرة التي تجنيها ولاية النيل الأزرق من إتفاقية السلام و الأدوار المتوقعة لكافة قطاعات المجتمع لاسناد عملية السلام

و قال عبد العزيز صالح ان مكاسب السلام. تتمثل في عودة النازحين واللاجئين إلى مناطقهم الاصلية التي هجروها لسنين طوال بسبب الحرب و الانخراط في عملية التنمية و أعمار الدولة ما دمرته الحرب والاستفادة من خيرات الولاية المختلفة في مجالات الزراعة و الصناعة و الرعي املا ان تلحتق بقية حركات الكفاح المسلح بعملية السلام .

منى آدم محمد اكدت بان اشواق المواطنين وتطلعاتهم ان يتحقق السلام حتي تنعم البلاد بخيراتها الوافرة وان يسهم السلام في اعادة الولاية لسيرتها الولاية حيث الاستقرار والانتاج

هدى رحمة الله اوضحت بان السلام يمثل اولوية قصوي ومن اجله بذل الغالي و النفيس و بتحقيق السلام يستطيع إنسان الولاية ان يعيش حياة طبيعية مستقرة و آمنة خالية من الحروب و النزاعات

مواهب بت العمدة
رحبت بتوقيع اتفاق السلام وناشدت بضرورة تكاتف الجميع لانزال بنود الاتفاق لارض الواقع واكدت ان السلام يدفع باقتصاد الولاية للامام داعية كافة قطاعات المجتمع للمساندة و المساعدة في نشر ثقافة السلام وسط المجتمعات

طارق حسن قال أن توقيع السلام يسهم في حلحلة مشاكل الخريجين و ذلك بمحاربة العطالة و التشرد وتوفير وظائف و فرص عمل للشباب بجانب تقديم الدعم اللازم للأسر الفقيرة و إتاحة فرص لتمويل المزارعين و التجار

عوضية حسب الرسول اوضحت بان
التوقيع علي اتفاق سلام جوبا يعد نقطة تحول ومكسب لولاية النيل الأزرق بكافة قطاعاتها المختلفة و يلعب دورا كبيرا في شحذ همم الشباب واحياء روح التكافل المجتمعي وناشدت الجميع لنبذ القبلية و الجهوية. والمحافظة علي التعايش السلمي الذي تنعم به الولاية

وفي جانب اخر اكد عدد من القيادات السياسية والشبابية بولاية النيل الازرق دعمهم الكامل لاتفاقية سلام جوبا ودعوة كافة قادة حركات الكفاح المسلح المتمثلة في حركة عبدالواحد والحلو وبعض حركات دارفور للانضمام لمسيرة السلام من اجل الاستقرار والامن
وقال المتحدثين ان توقيع السلام. يسهم في خلق اجواء ومناخ جديد لاستكمال عملية السلام في المرحلة القادمة وبذل جهود اضافية لايجاد حلول جذرية للمشاكل التي ظلت تمثل عقبة تحول دون تقدم ونهضة البلاد

عدد من القيادات السياسية والمجتمعية عبروا عن أملهم الكبير في أن تشهد الفترة القادمة إصلاح شامل في كافة المجالات. .
ورحب. الاستاذ بدر الدين عبود احمد القيادي الشبابي والناشط السياسي بتوقيع اتفاق السلام وجدد جاهزية الثوار والشباب للمساهمة في نشر ثقافة السلام وسط الشباب وتوظيف الطاقات الكامنة لجعل السلام واقعا معاشا بمزيد من الانتاج والاعمار مبينا ان شعب النيل الازرق عاني الكثير من الحروب الطويلة لاكثر من 30 عاما .
و أضاف بدرالدين أن حكومة الفترة الانتقالية وضعت تحقيق السلام من اولوياتها وبذلت جهود مقدرة للوصول للسلام لافتا لتطلع الشعب السوداني للسلام و الامن و الاستقرار و التنمية المتوازنة .

عبدالله عبدالسلام ناشط سياسي قال ان الثالث من اكتوبر سيظل يوما خالدا في تاريخ السودان وشعب المنطقتين باعتبار ان التوقيع علي اتفاق سلام جوبا يفتح ابواب واسعة للتنمية والاعمار خاصة وان الحرب بالمنطقتين كان لها اثر كبير في تدمير البنيات التحتية والمؤسسات الخدمية وبتوقيع السلام تعود الحياة لطبيعتها ويعود المهجرين قسريا لمناطقهم واراضيهم الزراعية وتوسيع دائرة الانتاج والانتاجية.
وطالب عبدالله حكومة الولاية للاهتمام بثقافة السلام عبر الاعلام والفنون والرياضة للمساهمة في ازالة رواسب الفترة السابقة واستصحاب القيادات المجتمعية في عملية انزال اتفاق السلام للقواعد

اضغط هنا للإنضمام لقروب الواتسب

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي
إغلاق
إغلاق