الفكي : تولي الوظائف القيادية يتطلب من الأحزاب التحول إلى مؤسسات ديمقراطية حقيقية

نشر عضو مجلس السيادة والرئيس المناوب للجنة إزالة التمكين ومحاربة الفساد واسترداد الأموال الاستاذ محمد الفكي سليمان منشور علي صفحته في فيس بوك تحت عنوان : من الحرب إلى السلام. قال فيه :

درس غولد مان ثلاث تجارب في التحول الحرج من الحرب إلى السياسة والسيطرة المدنية، وخلص إلى أن النظام السياسي الراسخ للأحزاب هو البديل المؤسسي الأكثر فعالية للحرب.
وبدلاً من أن يتنافس الخصوم في النخب السياسية من خلال الجيوش – كما كان الأمر قبل مرحلة التحول الحرج- فقد أصبحوا يتنافسون من خلال الأحزاب السياسية، حيث لم تعد المؤسسة العسكرية هي الأداة الرئيسية للصراع في المجتمع.
ويتطلب تولي الأحزاب السياسة للحكم إجراء إصلاحات هيكلية على نفسها، لتصبح أكثر تمثيلاً وقنوات حقيقية للمشاركة السياسية، ومؤسسات للتنافس والترقي لتولي الوظائف القيادية على المستوى الحكومي، وهذا يتطلب من الأحزاب السياسية أن تتحول إلى مؤسسات ديمقراطية حقيقية وأن تنعتق من الهيمنة الطائفية، والإثنية، والأسرية.
إن تحقيق السيطرة المدنية على المؤسسات العسكرية والأمنية، يتطلب أن تكون الأحزاب مؤسسات سياسية وإدارية فاعلة ومنضبطة إلى أقصى درجة، ولا يخفى بطبية الحال أن السيطرة المدنية على هذه المؤسسات جزء أصيل من عملية تبادل السلطة التي تمثل شرطا من شروط الاستقرار، في وطن كثيف التنوع على المستوى الديني، والإثني، والثقافي.
ويمثل إيجاد مؤسسة ثابتة مستقرة والحفاظ عليها في أي نظام سياسي، سواء كان ديمقراطياً أم استبدادياً مهمة صعبة بالنسبة لأي طاقم قيادي، خصوصاً إذا كانت هذه القيادة تتشكل من نخب يصرفها عداؤها لبعضها البعض عن بناء هذه المؤسسات.
في التاريخ السياسي السوداني صفحات كبيرة من العداء بين المؤسسات الحزبية والمؤسسة العسكرية، وهو عداء غير مبرر إذا وضعت الأمور في سياقها الطبيعي؛ فلكل منهم دور مختلف عن الآخر.

• من كراسة “تحديات بناء الدولة السودانية”، التي نشرتها في 2016.

اضغط هنا للإنضمام لقروب الواتسب

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي
إغلاق
إغلاق