136 ألف حالة زواج عرفى للأطفال.. وهذا سبب انتشار الظاهرة

قال الشيخ خالد الجندي، عضو المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية، إن انتشار ظاهرة الزواج العرفي لدى الأطفال الأقل من 18 عامًا سببه وجود بعض المشايخ ممن يبيحون ذلك.
وأضاف «الجندي» خلال تقديمه برنامج «لعلهم يفقهون» المذاع على فضائية «dmc»: «إنه طبقًا للإحصائيات الرسمية هناك 136 ألف حالة زواج عرفى لأطفال فى الفترة العمرية من 10 سنوات إلى 17 عامًا»، مضيفًا: أن حالة الزواج العرفي هذه هي ضحايا فتاوى إباحة الزواج العرفى، منبهًا على أن ذلك يضر بمصلحة الناس والمجتمع، وغير مقبول فى الدين الإسلامى كون الدين ينظم مصلحة البشر.
وتابع: أن المغرضين ممن يتاجرون بدين الله سبحانه وتعالى، يستغلون عدم إلمام العامة بالشرعية الإسلامية والقواعد المعمول بها فى تطبيق شرع الله من أجل الهجوم على المؤسسات الدينية وتشكيك الناس فى دينهم، لافتًا إلى أن العلماء وضعوا عدة قواعد فى تطبيق الدين، وتم تقديم مصلحة الناس حتى على حساب نص دينى.
وواصل: «العلماء وضعوا 6 قواعد، القاعدة الأولى إذا تعارضت مصلحة ضرورية مع تطبيق النص قدمت المصلحة الضرورية»، ضاربًا مثلًا على ذلك بقوله: «إذا كان هناك طائرة اختطفها مجموعة إرهابية وعلى متنها بعض المدنين الأبرياء وهددوا بها بلدة بأكملها، هنا ورغم نصوص حرمة الدم أباح العلماء تدمير الطائرة قبل أن تدمر المدينة رغم ما على متنها من أبرياء».
وأكمل: القاعدة الثانية أنه إذا تعارضت مصلحة راجحة مع تطبيق النص المتضمن حدًا من الحدود قدمت المصلحة، متابعًا: «وذلك يكشف المغرضين الذين يزعمون بأن الدولة لا تطبق حدود الله المنصوص عليها» لافتًا إلى أن الشريعة الإسلامية كبيرة جدًا وأقسامها متعددة والحدود بها لا تمثل أكثر من 7% فقط.

البلد

اضغط هنا للإنضمام لقروب الواتسب

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي
إغلاق
إغلاق