الري : وجود شق فى خزان جبل أولياء اشاعة ذات غرض لإثارة البلبلة والخوف

توقع وزير الري والموارد المائية بروفيسور ياسر عباس، انخفاض تدريجي لمستوي الفيضان وقال إن مناسيب النيل سجلت أمس 17،65 سم مقارنة ب 17،67سم ليوم الاثنين ، بينما ستنخفض في الخرطوم غدا الي 17،61سم وذلك نتيجة للانخفاض التدريجي في منسوب المياه في خزاني سنار والروصيرص .

وأوضح الوزير في مؤتمر صحفى عقده بمنبر وكالة السودان للانباء أن غزارة الأمطار في الهضبة الإثيوبية هي السبب الأساسي للفيضانات وتوقع عدم حدوث فيضانات في السودان بعد إكتمال تشييد سد النهضة الأثيوبي الذي سينظم جريان النهر .

وقال إنه تم كسر حدة الفيضان هذا العام بتخزين المياه في سدى الروصيرص ومروي مما كان له الاثر الكبير في تخفيف حدة الكارثة.

واكد وزير الري والموارد المائية سلامة السدود والخزانات في السودان ، ونفي الاشاعة بوجود شق فى خزان جبل أولياء وقال إنها اشاعة ذات غرض لإثارة البلبلة والخوف وأضاف في هذا الخصوص إن كل السدود في البلاد تعمل بكفاءة عالية تراعي الأسس الفنية لتشغيل السدود فيما يتصل بالسلامة وقياس تركيز الطمي في المياه،مبينا ان إدارة الفيضانات والخزانات تعمل بكفاءة عالية.

واشار الوزير الي حدوث فيضانات في طوكر ودارفور بسبب الامطار الغزيرة

واوضح ان ارتفاع مناسيب النيل في الخرطوم سببه التمدد العمراني في شارع النيل مما ادي الي تضييق مجري النهر و ارتفاع مستوي المياه في النيل، مشيرا الي ان الغرق في مناطق سوبا والمسعودية سببه تضييق مجري النهر في الخرطوم.

واكد مسئولية الوزارة عن رصد مناسيب النيل والانذار المبكر ولا تتدخل في عمليات التخطيط ،مشيرا الي نية الوزارة لوضع خطة تستطيع من خلالها اصدار تنبؤات قبل 6 ايام من حدوث الفيضانات بدلا من ثلاثة ايام حاليا، مؤكدا ان اللجنة الوطنية للفيضانات تجتمع يوميا لرصد الامطار في الهضبة الاثيوبية ومناسيب النيل ووضع التنبؤات بمستوي الفيضانات.واستعرض الوزير تقريرا عن مستوي الفيضانات في السودان بسبب فيضان نهر النيل والاودية وقال ان 99% من فيضان نهر النيل ناتج عن الامطار في الهضبة الاثيوبية، مستعرضاً مستوي الفيضان بمناطق ود العيس بسنجة وعطبرة وشندي بنهر النيل والخرطوم ومقارنتها بفيضان عام 1988م وقال لحسن الحظ تم تخزين المياه الزائدة في السدود السودانية مما ادي الي تجنب حدوث كارثة اكبر.

اضغط هنا للإنضمام لقروب الواتسب

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي
إغلاق
إغلاق