السودان : التوقيع على أضخم عقد لتوريد 27 قاطرة جديدة و7 وابور مناورة

شهدت وزارة البنى التحية والنقل مساء اليوم حفل توقيع عقد توريد قطارات للسكة حديد بين هيئة سكك حديد السودان وشركة CRRC ZIYANG الصينية بقيمة 50.230.215 يورو.

وتضمن العقد شراء 27 قاطرة تعمل بالقوة الساحبة بقوة 2200 حصان وامكانية جر وسحب 1250 طن، كما تضمن العقد عدد 7 وابورات مناورة و20 ماكينة هواء لصيانة 20 وابورا معطلة الآن بالورش.

حضر الحفل د. هبة محمد علي وزير المالية والتخطيط الاقتصادي المكلف والمهندس هاشم محمد ابنعوف وزير البنى التحتية والنقل المكلف والسفير الصيني بالخرطوم والمستشار التجاري بالسفارة ومعاوية علي خالد وكيل وزارة البنى التحتية المكلف ومندوب الشركة الصينية لي هوان.

وتحدث في الحفل بشارة قنطور ممثلا عن قوى اعلان الحرية والتغيير وحيا الجهود الجبارة التي قامت بها وزارة البنى التحتية والنقل خلال الفترة الماضية باشراف لصيق من الوزير المكلف وكل المعنيين من طاقم الوزارة التنفيذيين والقانونيين، كما قدم شكره لوزارة المالية والتخطيط الاقتصادي.

وقال ممثل الشركة الصينية السيد لي هوان إن الشركة سعيدة بالعمل مع شركائها في السودان وبالاخص هيئة السكة الحديد والقطاع الخاص أيضا وقد خبرت دروب العمل في السودان لأنها متواجدة منذ عام 2005 وتشرف على أكثر من 250 قاطرة.

وبدوره قال المهندس وليد محمود محمد مدير عام هيئة السكة حديد إن من شأن توريد هذه القطارات أن يدعم الخطة التنموية للسكة الحديد وزيادة الإيرادات ونقل البضائع والركاب ودعم الاقتصاد الوطني وربط النسيج الاجتماعي.

وأوضح المهندس هاشم محمد ابنعوف وزير البنى التحتية والنقل المكلف بأنه يستطيع أن يقول بأن بادرة عقد هذه الصفقة من قبل هيئة السكة حديد ستجعل منها بوابة للمستقبل وفي الاعتماد على أبنائها المخلصين الذين طالبوا باعطائهم الفرصة لإعادة بناء هذا الصرح العملاق وتقديم ضريبة الوطن ليس لكونها وظيفة وانما واجب مقدس لبث الحياة في شريان هذه المؤسسة باعتبارها عَصبة الاقتصاد والركيزة الاساسية التي تجعلنا نخرج من فجوة الطلب وفجوة انتظار الأمل من الآخرين.

وقال: لدينا الآن موارد من زراعة وماشية وتعدين وخلافه محتاجة للسكة حديد لنقلها لثغور الوطن للتصدر وكذلك جلب الواردات منها وقد كنا نقف حيرانين لمدة 30 سنة من العهد البائد تم خلالها تحطيم هذا الصرح العملاق ولكننا الآن لدينا الأمل والدافع بعد انتصار الثورة للخروج به من عنق الزجاجة واعادة تاهيله

وأضاف: أقدم التحية لوزيرة المالية المكلفة دكتور هبة محمد علي التي لم تتردد لحظة واحدة في دعم هذا المشروع الذي ظل ينتظر التمويل منذ عام 2015 ونهديه بذلك إلى كل العاملين في السكة حديد وبخاصة أبناء عطبرة الثورة لأن أعناقهم ظلت مشرئبة لمواصلة العطاء الفني بعد قدموا أروع نموذج في اطلاق شرارة الثورة ودعم الاعتصام بذلك القطار المشهود الذي كان سببا في تحقيق انتصار الثورة..

وقدم الوزير هاشم شكره للشركة الصينية على سرعة استجابتها لتنفيذ المشروع ووعدها بأن تشرف عليه اشرافا فنيا كاملا في تركيب القطارات وفي توفير ورش الصيانة والاسبيرات وتدريب وتأهيل العاملين السودانيين.

وبدورها قالت د. هبة محمد علي وزير المالية والتخطيط الاقتصادي: اتقدم بالشكر الجزيل لجمهورية الصين لوقوفها مع السودان في مختلف المجالات وبخاصة الاقتصادية وتأسيس البنى التحتية لمختلف القطاعات وهي من اهم الأشياء التي تركز عليها حكومة الفتؤة الانتقالية لأنها من أهم العوامل لتحقيق التنمية والتطلعات.

وأشارت الى الأمل الكبير الذي تضعه الحكومة في السكة الحديد في ربط البلاد والدول المجاورة كما انها من أهم مقومات والتنمية في الفترة القادمة بل وتعتبر شريان الاقتصاد وستظل كذلك.

واوضحت بان هذا المشروع هو أول مشروع من سلسلة مشاريع كثيرة جدا للسكة الحديد تهتم بها وزارة المالية والتخطيط الإقتصادي بالرغم من شح الموارد ولهذا رأينا في هذا المشروع قيمة مادية كبيرة لتحقيق موارد مالية اضافية لدعم المالية والاقتصاد الى جانب فوائده الاجتماعية الأخرى ولذلك قمنا بالاستثمار الفوري فيه لأن عائده مضمون..

اضغط هنا للإنضمام لقروب الواتسب

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي
إغلاق
إغلاق