ازدياد المطالبة بتأجيل امتحانات الشهادة السودانية

أدت الفيضانات والسيول التي إجتاحت ١٦ ولاية سودانية الي تدمير العديد من المنازل والمرافق الخدمية خاصة المدارس مما جعلت الطلاب وأولياء الأمور غير مهياون نفسيا لامتحانات الشهادة السودانية المقرر لها الأسبوع المقبل.
ودفعت تلك الاوضاع العديد من الاسر والمعلمين بضرورة تأجيل الامتحانات في الوقت الحالي نسبة لما يعيشه السودان من نكبة طبيعية.
وتعالت الأصوات المنادية بضرورة التأجيل خاصة للطروف التي تعاني منها الأسر في عدم الاستقرار النفسي وان العديد من الاسر يعيشون في الخيام والبعض منهم في الخلاء بسبب انهيار منازلهم.
وعت تلك الأسر مجلس الوزراء ووزارة التربية والتعليم بضرورة تأجيل الامتحانات حتي يستطيعوا تدبير وضعهم وتهيئة نفسيات أبنائهم الجالسين للامتحانات في ١٣ سبتمبر الجاري

اضغط هنا للإنضمام لقروب الواتسب

 

تعليق واحد

  1. لا بدأ من تأجيل الامتحانات نسبه للاسر المضررة و اغلبيه الطلبه حتى كتبهم ذهبت مع السيل و غير ذلك الجو متوتر لا يستطيع أن يدرس بشكل سلس و فى الفترة المقبلة السيل ح يازداد ف من المنطقى ان يراعى الوزير للأسر بغض النظر عن الطلب وضعه كيف و فى أسر انتقلت من منطقتها الى منطقه آخر بعيد من المركز بتمنى الوزير يراعى لذالك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي
إغلاق
إغلاق