ابراهيم الشيخ يصف السلطة بقطعة اللحمة المشدودة وكل جهة تحاول أن تقتطع منها

عدم قدرة الحكومة علي التحكم في الدولار وراء الأزمة الاقتصادية الخانقة

رصد : خالد أبو شيبة
اكد عضو المجلس المركزي للحرية والتغيير الأستاذ ابراهيم الشيخ أن اختيار الولاة قد تم بصورة ديمقراطية ترك فيها الاختيار بصورة ديمقراطية للكتل المكونة للحرية والتغيير بالولايات للاتيان مابين 4 الي 5 ليتم تحديد الوالي المعني
وأعترف عضو اللجنة المركزية للحرية والتغيير ابراهيم الشيخ لبرنامج مؤتمر إذاعي بوجود محاصصة سياسية في قائمة 18 المقدمة من الكتل الممثلة للحرية والتغيير الأولي المقدمة الي رئيس مجلس الوزراء السوداني
وفتح ابراهيم الشيخ الفرصة للأطراف جميعها للمشاركة في مواقع مختلفة بوزارات الولايات لإدارة النسيج الاجتماعي وتحقيق التناغم مع الوالي الجديد
وشدد ابراهيم الشيخ علي ضرورة وضع اعتبار للبعد القومي والابتعاد عن التهافت وتحقيق المكاسب الآنية والرغبات الذاتية في هذه الفترة
وقال ابراهيم الشيخ أن حزب الأمة كان طرف أصيل مشارك في مداولات الحرية والتغيير وقدم بعض الأسماء لخمسة ولايات في النيل الأبيض وسنار ودارفور وغيرهما
ودعا ابراهيم الشيخ قوي الحرية والتغيير والأحزاب والمجتمع المدني الي استيعاب طبيعة المرحلة الهشة التي يمر بها السودان
ووصف ابراهيم الشيخ وضع السلطة بقطعة ( اللحمة ) لأنها مشدودة وكل الجهات تحاول أن تقتطع منها مشيرا إلي أن هناك قضايا جوهرية مركزية تحتاج إلى الحلحة وبها يمكن تخفيف حالة الاحتقان حتي الوصول إلى الانتخابات
ودعا الشيخ الي إعلاء شأن الوطن والتنازل وان لا تعتد جهة أنها الأكبر وأنها التاريخ وان يكن الهم الموحد الوطن
وأردف بأن رئيس مجلس الوزراء قام بإرجاع القائمة الأولي الخالية من تمثيل النساء بالولايات
وقال ابراهيم الشيخ أن قوي الحرية والتغيير وحزب الأمة وكافة الأحزاب ومراكز السلطة في مجلس السيادة ومجلس الوزراء جميعهم بمركب واحد لبناء السودان الديمقراطي والخروج بالبلاد من العتمة
وفي منحني آخر أقر ابراهيم الشيخ بالأزمة الاقتصادية الخانقة مرجحا أن سببها عدم قدرة الحكومة في السيطرة على الانفلات في الدولار أو سعر الصرف مشيرا إلى ان الدولار أصبح مرتبط حتي ببيع (ربطة الجرجير )
وأوضح الشيخ بأنه من غير الممكن أن يسعر الدولار ب 55 جنيه والسوق الآخر أو ب 150 جنيها مشيرا إلى أهمية إيجاد مقومات الإنتاج بالقروض وغيرها لدعم العملية الإنتاجية لوقف تدهور الدولار
وقال إن كورونا أثرت في اقتصاد السودان لوقف إيرادات الجمارك والضرائب 4 الي 5 أشهر مع زيادة المرتبات التي تسببت في زيادة التضخم وقضية الحرب والسلام
ودعا الي الذهاب الي الشعب لتحمل فاتورة ترشيد دعم الوقود مع المحافظة علي دعم الخبز والدواء مبينا بأن الخيارات المطروحة كثيرة للخروج من الأزمة الاقتصادية
وقال إن اللجنة الاقتصادية وفرت منصة مشتركة ومحفظة بموارد ذاتية من المكون المحلي والاجنبي لتعزيز خطابات الاعتماد لتخفيف الضغط على الدولار

اضغط هنا للإنضمام لقروب الواتسب

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي
إغلاق
إغلاق