سامح شكري : مصر تسعى من أجل اتخاذ قرار أممي بشأن ما يحدث في قطاع غزة

قال وزير الخارجية المصري سامح شكري، إن الفلسطينيين في قطاع غزة يعيشون أوضاعًا صعبة، إذ يوجد 2.4 مليون فلسطيني يحتاجون إلى مزيد من المساعدات.

جاء ذلك خلال كلمته في منتدى أنطاليا الدبلوماسي في نسخته الثالثة، والتي ستستمر حتى 3 مارس الجاري، تحت شعار “إبراز الدبلوماسية في عصر الأزمات”.

وأضاف “شكري” أن بلاده تسعى من أجل اتخاذ قرار أممي بشأن ما يحدث في قطاع غزة، مشيرًا إلى أن عدم الأمن والاستقرار في المنطقة سيتواصل ما دامت الأزمة قائمة فيما يتعلق بمعبر رفح الحدودي الذي يعاني من بعض المشكلات منذ 8 أكتوبر 2023.

وتابع “جرى قصف معبر رفح في بعض الأحيان، ومنذ بداية 8 أكتوبر ونحن نحافظ على المعبر مفتوحًا ونعمل من أجل مساعدة الفلسطينيين عن طريق فتح البوابة الحدودية.

وذكر وزير الخارجية المصري، أنه كلما حاولنا نقل المساعدات عبر معبر رفح تمت عرقلتنا، خصوصًا فيما يتعلق بإيصال المساعدات وتوزيعها، بدأنا بعشرات الشاحنات، مشيرًا إلى أن الجهود الإغاثية وصلت إلى 200 شاحنة مساعدات يوميًا إلى غزة إلا أنه عدد بسيط وغير كافٍ، لافتًا إلى أن مصر تعمل مع شركائها والأمم المتحدة لدعم الفلسطينيين بغزة.

وشدد “شكري” على ضرورة تحقيق وقف دائم لإطلاق النار لحل الأزمة في غزة، مطالبًا الأمم المتحدة أن تتحمل مسؤوليتها تجاه الأزمة في القطاع المنكوب.

يناقش المنتدى عددًا من القضايا العالمية التي تهم الشرق الأوسط ومنطقة المحيط الهادئ وإفريقيا وأمريكا اللاتينية، مثل: “تغير المناخ، وأزمة الغذاء، ودبلوماسية الفضاء” فضلًا عن قضية غزة التي تترأس جدول الأعمال، بالإضافة إلى جلسة رفيعة المستوى تتناول “المرأة والسلام والأمن”.

ويشارك في “منتدى أنطاليا الدبلوماسي” بنسخته الثالثة أكثر من 20 رئيس دولة وحكومة إلى جانب 90 وزيرًا، بينهم 60 وزير خارجية، من أكثر من 100 دولة، كما يشارك ممثلون عن نحو 80 منظمة دولية، إلى جانب قرابة 4 آلاف مشارك، في المنتدى الذي سيحتضن أكثر من 50 جلسة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى