الدكتور محمد يوسف إبراهيم يكتب : إلى رشان أوشي واخرون

 

 

للأسف الكثيرين باتوا فريسة لمعلومات كاذبة ومضللة تملك لهم بغرض اشانة السمعة والنيل من الآخرين بسبب خلافات قد تكون شخصية أو لاطماع زاتية.

والأدهى والأمر هو أن شخصيات ربما تكون محترمة وذات صيت ولها وجود مقدر في كل الأوساط الثقافية منها والسياسية والإعلامية كالاستاذة رشان يسقطون في مستنقع الفتل والأكاذيب والهراع.

الاستاذة رشان كتبت في صفحتها في الفيس بوك مقالا أقل ما يمكن أن يوصف به هو أنها ضللت وكذب عليها واستغل قلمها وصفتحتها لإدارة صراع غير اخلاقي وحرب إعلامية في النهاية ستخسر فيه الاستاذة المسكينة أوشي

أوشي قالت بأن وزير الرعاية الاجتماعية ومفوض العون الانساني استولا على المساعدات ورفضا توزيعها للمحتاجين وتم توزيعها حسب مزاجهما وفي مناطق تسيطر عليها القوات المتمردة

اولا اقول للأخت رشان هذا ليس صحيحا وإذا كان ذلك فأين الدولة من هذا التصرف وهل الوزير والمفوض فوق الحكومة

اولا الوزير لا علاقة له باستلام أو توزيع المساعدات الإنسانية ولا حتى المفوض

المساعدات الإنسانية والصحية يتم استلامها عبر لجان متخصصة مشكلة من كل الجهات ذات الاختصاص بما فيها الأجهزة الأمنية المختلفة والصحة والمواصفات والبيئة والدفاع المدني المساعدات الصحية تذهب إلى وزارة الصحة وتقوم بتوزيعها كجهة مختصة هنالك منظمات أممية تقوم بالتوزيع عن طريق شركاء وطنيين من ضمنهم الهلال الأحمر السوداني

اما المساعدات الإنسانية تقوم لجنة التوزيع بإرسالها إلى الولايات مباشرة عن طريق ترحيلها وذلك بتعاقد مباشر مع وزارة المالية ولا يقوم بذلك وزير أو مفوض إنما لجنة مختصة كما اسلفت

الولايات لديها لجان تحت إشراف الولاة ويتم التوزيع فيها بمنأى عن اللجنة العليا يعني باختصار التوزيع للمحتاجين يتم عبر لجان الولايات التي شكلها الولاة وهي تحت إمرة الولاة أنفسهم ولا تتدخل اللجان المركزية في العمل الميداني للجان لأنها على علم ودراية بالمراكز والمحتاجين فإذا كان هنالك قصور من الضرورة مسائلة اللجان الفرعية في الولايات لأنها اللجان الميدانية وليست اللجنة العليا وهذا شيئ بديهي واي شخص مهتم بهذا الملف يمكن أن يكون ملم به لذلك اعيب على الأخت رشان في أنها كتبتب من بنات أفكارها وحاكت مسلسلا هنديا مات فيه البطل للأسف

اما ان اللجنة قامت بتوزيع المساعدات في أماكن سيطرة التمرد فهذا هراع وكذب وكان على الأقل أن توضح الاستاذة رشان الأماكن بالتحديد وفي أي ولاية وما هو دور الوزير والمفوض في ذلك وهل فعلا قاموا بتوجيه اللجان الولائية بتوزيع المساعدات في أماكن سيطرة التمرد؟

ومتى تم ذلك بالتحديد

المساعدات الإنسانية التي تأتي من المملكة العربية السعودية من مركز الملك سلمان توزع عن طريق منظمة الإشراق ومنظمة اغتنام ويتم ذلك بالتنسيق مع المفوضية واللجنة المتخصصة والهلال الأحمر السوداني حسب خارطة التوزيع الجغرافية المتفق عليها

المساعدات القادمة من الإمارات توزع عن طريق الهلال الأحمر الإماراتي بالتنسيق مع الهلال الأحمر السوداني

المساعدات القادمة من دولة قطر توزع عن طريق الهلال الأحمر القطري والهلال الأحمر السوداني وكذلك بالتنسيق مع الجهات المختصة إذا باختصار كل الذي ذكرته الاستاذة رشان عبارة عن تضليل وتغبيش للحقائق والفضاء مفتوح للجميع وليس هنالك ما يمكن اخفاؤه

اما بالنسبة لوالي البحر الأحمر يا سيدتي الفضلي لديه لجنة ولائية شكلها بنفسه والبحر الأحمر مثلها وبقية الولايات لديها لجنة مختصة تستلم ما يليها من مساعدات وفعلا استلمت والي البحر الأحمر هو عضواً في اللجنة العليا للطوارئ وإدارة الازمات برئاسة رئيس الوزراء المكلف وهو مطلع على كل التفاصيل الدقيقة وإذا كان هنالك قصور في ولايته فيتوجب عليه محاسبة لجنته التي شكلها بنفسه وظلت تستلم المساعدات الإنسانية والصحية

نعم الوالي هو رئيس لجنة الأمن بولايته يا سيدتي الفضلي وليس السودان واللجنة العليا ليست لجنة للبحر الأحمر إنما هي لجنة للسودان وتعمل لعدد 18 ولاية الكلام ده عيب منك معقولة ما عارفة انو والي البحر الأحمر حدود صلاحيته فقط البحر الأحمر

وهل فعلا الوالي مغيب من المساعدات وهل دور الوالي استلام المساعدات ام ان اللجنة التي شكلها هو معنية باستلام المساعدات ارجو ان تتحققي من المعلومات قبل الكتابة لأنك سبق وأن تناولتي مثل هذا الحديث وأيضا كان غير صحيح

هل المفوضية معنية بتوزيع المدخلات الزراعية؟

وهل وزير التنمية الاجتماعية رئيس اللجنة العليا لمعالجة الأوضاع الإنسانية معنى بتوزيع المساعدات الطبية؟

في كل مرة ازداد اندهاشا في كيف لهذه السيدة أن تكون كاتبة وهي تسقط في أبجديات العمل الصحفي والإعلامي حتى وإن كانت ناشطة ما كان ينبغي لها أن تتهاوى بهذه الطريقة وان تسمح لنفسها بهذه المهانة والاذلال حياكة التهم أمر يسير لكن اثباتها قد يكون عسيرا جدا يا أوشي وسيطلب منك عما قريب إثبات ذلك

الأمر الآخر هو هل فعلا الوزير أحمد آدم بخيت الان مسؤل عن المساعدات الإنسانية؟ حاولي جاوبي وردي في صفحتك وانشري مقالا موضوعيا في ذلك

وهل أن ولاية نهر النيل والشمالية لم تتسلما اي مساعدات حتى الآن؟

ركزتي فقط على نهر النيل والشمالية وبهذا وفرتي لي جهدا كبيرا للبحث عن الذي يمدك بالمعلومات لأنه معروف ومكشوف لدينا مصدرك الكذوب هذا لا شأن لنا بالمصدر ولكنك مطالبة بتوفير الحقائق والاثباتات والأدلة والبراهين والا ستكتبين مع زمرة الكذابين والافاكين ولا نحسبك الا بضاعة وتجارة بائرة وخاسرة تباع وتشتري في سوق النخاسة

فأرجو أن لا تمرمطي نفسك أكثر من ذلك لاني ورب الكعبة بت مشفقا عليك ولازالت الكرة في ملعبك كوني شجاعة يا سيدتي الفاضلة وانشري الحقائق

بلا تدليس ولا تسويف ولا ارتعاش كما أرجو الحصول على المعلومة من المصادر الصحيحة.

اوعدك بنشر التقرير الكامل والمفصل عن المساعدات الإنسانية والصحية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى