أخر الأخبار

ابراهيم عربي يكتب : (البرهان في البورت) … خطوة لها ما بعدها ..!.

بقلم إبراهيم عربي

اعتقد إنه مجرد حديث مشاطات ممجوج وساذج يشبه ممارسات وأكاذيب وأضاليل هؤلاء الأفاكون حارقي البخور والدجالين والمشعوذين الذين ظلوا يمشون بمثل هذه الفبركات سيئة الإخراج ضعيفة المحتوي علي صفحات وقروبات بعينها عبر (السوشيال ميديا) تدعم قوات الدعم السريع المتمردة ، وبالطبع هي أكاذيب مضللة ليس لها أساس من الصحة علي أرض الواقع ..!.

فالبرهان خرج من القيادة العامة ، تماما كما خرج مرات ومرات لوجهات مختلفة تحت حماية وبصر وتخطيط الأجهزة النظامية وليس عبر صفقة أمريكية للبنتاجون كما جاء بالخبر المفبرك ، ولا عبر إتفاق مع الدعم السريع ولا قائده المتمرد الهالك كما روج له المشاطات وليس لأي منهما علاقة بها ولا هو طرف فيها أو يعلم تفاصيلها ، إنها ترتيبات سرية خاصة من بنات أفكار الجيش نفذها مكانا وزمانا بخبرة سودانية ..!.

في الواقع فاجأ القائد العام للجيش الجنرال عبد الفتاح البرهان رئيس مجلس السيادة الجميع أمس الأول الخميس 25 أغسطس وهو يشرب القهوة عند ملاك ست الذوق الرفيع بالحارة (100) بكرري وشوهد يقود سيارته بنفسه وانطلقت زغرودة ومعاها ترند (رئيسنا معانا ..!)، ومن ثم شوهد الرجل وسط جنوده بالقيادة العسكرية كرري مخاطبا إياهم في ترند جديد (تقبلوا تحيات ناس القيادة ..!) لتؤكد أنه جاء إليهم من القيادة مباشرة وأن الحرب إنتهت فأصبح ماتبقي مجرد كشيب أو (جنكاب)
سيكمله الجيش ، ومنها إنطلق البرهان للمدفعية عطبرة جوا وصلها محمولا علي أعناق جنوده في مشهد مبكي ومؤثر أخرس الألسن ، وفي عطبرة حكايات وحكايات حافلة بالبذل والعطاء ..!.

متوقع وصول البرهان بورتسودان (عروس البحر) عاصمة البلاد الإدارية المؤقتة اليوم لمباشرة مهام تنفيذية وسيادية وربما يفاجئ الأمة من هناك بقرارات مهمة إنفاذا لخطة الحكومة المعلنة تشكيل حكومة طوارئ لتسيير دولاب العمل بالبلاد وغيرها قبل الإنطلاق في جولة خارجية متوقع لها أن تشمل السعودية والقاهرة والكويت وربما تركيا وقطر وربما الإمارات وربما تشمل دولا أخرى حسب متطلبات الواقع وبالطبع لها ما بعدها ..!.

كشف ترند البرهان الجديد بلا شك خواء وزيف وإفك
مشاطات قوات الدعم السريع المتمردة ..!، كيف يكون خرج البرهان من القيادة العامة عبر صفقة سرية بينه وحميدتي الذي يقال إنه مات وشبع موتا أو معلولا بين الحياة والموت أو هارب خارج البلاد إن كان هذا البعاتي فعلا حيا ..!.

في الواقع فشل إنقلاب حميدتي الذي أهلك قوات الدعم السريع في مغامرة حرب فاشلة ، وقد ظلت منذ وقتها تدعي أنها تحاصر البرهان مع رفاقه بالبدروم ، وقد لا يعلمون أن البدروم هو مكان السيطرة والتحكم في قيادة العمليات العسكرية التي كان يديرها البرهان بولايات السودان المختلفة ، وقد هدف إنقلابهم لقتل البرهان ورفاقه أو القبض عليهم أحياء ولذلك تفاجأ الهارب عبد الرحيم ليتساءل كيف ومتي خرج البرهان ..؟! فالإجابة علي السؤال نتركها لقيادة الجيش الذي يقودها الجنرال الكباشي الآن ومن خلفه جنرالات لها وزنها ومكانتها وإخلاصها وتفانيها (العطا ، الحسين ، رشاد ، مفضل وآخرين) للرد عليك أيها الهارب ..!.

علي كل غادر البرهان الخرطوم وقد أصابت الدهشة قوات التمرد فانكشفت عورتهم وخاب فألهم ولازالت العمليات العسكرية مستمرة مثلما قال الجنرال ياسر العطا ، ولا زالت المدرعات تحصدهم عدة وعتادا بين قتيل وجريح وأسير وهارب ومدمر ومصدوم فيما لازالت مزاعمهم وفبركاتهم أن البعاتي ذات نفسه يقود الهجوم علي المدرعات ..!، محاولات هلكت دونها قوات النخبة ولم يسلم منهم حتي القرد المسكين الذي جاء به المشعوذين والدجالين ..!.
ونحن نتساءل أين المك أبو شتال الذي تحول لمك لايفات للجنجويد وقد أظهر مقطع فيديو أمس طاقيته المميزة وعصايته بيد قائد المدرعات اللواء أيوب ..! ، جميعها أصبحت معطيات واقعية وبالطبع لها ما بعدها ..!.
الرادار .. السبت 26 أغسطس 2023 .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى