أخر الأخبار

ترك : “لا بد لقائد القوات المسلحة أن يعلن هذا الموقف

الخرطوم الحاكم نيوز وكالات

نفى رئيس المجلس الأعلى لنظارات قبائل البجا في شرق السودان، محمد الأمين ترك حديث قوات الدعم السريع عن نذر حرب أهلية في شرق البلاد عبر تسليح بعض القبائل.

وقال ترك لوكالة أنباء العالم العربي (AWP) “لم يُسلح الجيش أحدا في شرق السودان، ولم نناقش أمر تسليح القبائل”.

كانت قوات الدعم السريع قد حذرت الأسبوع الماضي في بيان من “نذر حرب أهلية بين مكونات شرق السودان بدأت ملامحها تطل من خلال تسليح بعض القبائل دون الأخرى مما يشكل مهددا للنسيج الاجتماعي الذي يعاني أصلا من احتقان متراكم وبات الآن قابلا للاشتعال من جديد”.

وعبر ترك عن دعمه لقرار قائد الجيش عبد الفتاح البرهان إعلان التعبئة العامة للمواطنين، رغم أن البعض حذر من أنها قد تجر المواطنين إلى حرب أهلية. وقال “لا بد لقائد القوات المسلحة أن يعلن هذا الموقف لأن البلد قد دخلت في خطر، وعلى القائد العام استنفار كل السودانيين”. وأضاف ترك “شعب السودان الآن جاهز ليدافع عن وطنه وكرامته وعزة بلاده وليقف مع القوات المسلحة ضد كل التدخلات الخارجية”.

وردا على الاتهامات التي توجه له وللمجلس الأعلى لنظارات البجا بموالاة الجيش والنظام السابق، قال ترك “نحن لسنا فلولا ولسنا مرتزقة، لكننا ندافع عن حقوقنا لأخذها من الفلول الذين يتجولون في الخارج ليحكموا الناس”.

كانت قوى الحرية والتغيير قد شاركت الجيش وقوات الدعم السريع في حكومة مضطربة اتسمت بالخلافات بين المدنيين والعسكريين، إلى أن أطاح بها البرهان في 25 أكتوبر تشرين الأول 2021. واعتبر ترك أن “كل الوطنيين الآن انضموا إلى الكتلة الديمقراطية” المناوئة لقوى الحرية والتغيير-المجلس المركزي، معربا عن اعتقاده بأن قوى الحرية والتغيير-المجلس المركزي تتحمل مسؤولية الحرب الدائرة حاليا في السودان.

وقال “لأننا كشعب في شرق السودان لنا مطالب وحقوق، وكانت إجابة قوى الحرية والتغيير عدم الاعتراف بشرق السودان”.

وأضاف ترك أنه “حتى لو لم تندلع الحرب في الخرطوم لكانت اشتعلت في شرق السودان، لأن أهل شرق السودان كانوا يقاتلون ضد هذه الطغمة التي تتقوى بالاستعمار وتريد أن تحكم بحق وبدون حق”.

وكان المجلس الأعلى لنظارات البجا الذي يقوده ترك قد أغلق ميناء بورتسودان، الميناء الرئيسي في البلاد، خلال فترة الحكومة السابقة التي شاركت فيها قوى الحرية والتغيير-المجلس المركزي. واندلع الصراع بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع في 15 أبريل بعد أسابيع من التوتر بين الجانبين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى