دكتور محمد يوسف إبراهيم يكتب : أيها الناس : إن قحت تكذب فلا تصدقوها (ودونكم فرية المرتبات)

لا أدري من أين أتت صلت القرابة مابين قحت والكذب لعلك لا يمكن مطلقا أن تجد قولا لقحت وأخواتها دون كذب أو افتراء
صحيح نقدر الحالة النفسية السيئة التي تمرون بها هذه الأيام وذلك بما كسبت أيديكم لكن لا أعتقد أن عودتكم ستكون على صحوة الافك والأكاذيب.
قحت ضلت الطريق تماما واختلط لديها الحابل بالنابل وباتت لا تفرق مابين الكلب والثعلب وللأسف تبعتها في ذلك واجهات أخرى تحمل نفس الجينات ونفس المواصفات واقصد هنا بالتحديد ما يسمى بتَجمع المهانين اقصد المهنيين الذين لا يزالون يقتفون اثر من علمهم السحر وادمان النفاق
تجمع المهنيين كتب احد قياداته مقالا ممجوجا قصد به تشويه صورة وزير المالية الدكتور جبريل وذلك بقوله إن وزارة المالية لاتزال تدفع مرتبات قوات الدعم السريع وقوات حركات الكفاح المسلح بالرغم من أن رئيس مجلس السيادة الفريق ركن عبدالفتاح البرهان قد أصدر قرارا بحل قوات السريع إبان تمردها على القوات المسلحة وأشار القيادي بتجمع المهنيين إلى أن وزير المالية مصرا على دفع مرتباتهم ورفضه القاطع على دفع مرتبات العامين بالدولة
كاتب المقال استند ظلما وجورا على قناة الحدث وقال بالتحديد على ذمة الحدث المقال وجد رواجا واسعا بالرغم من انه لا يمت للحقيقة بصلة إنه فقط نوع من الإسقاط النفسي والكره تجاه دكتور جبريل وزير المالية
وزارة المالية من جانبها أصدرت بيانا نفت فيه ما ورد في المقال وأكدت عكس ماقاله عفريت قحت وأوضحت الحقائق بالطبع ولا يمكن لوزارة المالية أن تقوم بمثل هكذا إجراء لأي سبب من الاسباب غير أن الذين ادمنوا الفشل لا يزالون في غيهم يترددون فتارة يكيلون التهم الجزافية وتارة أخرى يفبركون الأكاذيب لتغبيش الرؤية
وفي الوقت ذاته تحدث وزير الإعلام السيد جراهام وأكد بأن الدولة ممثلة في وزارة المالية أودعت مرتب شهر أبريل بالبنوك لكافة العاملين في القطاع العام الاتحادي والولائي
من جانبي وقبل كتابة المقال تحدثت بصورة مباشرة مع قناة الحدث وسألتهم عن حقيقة ما صدر من اباليس المهنيين وما صحة ماذكر في أن قناة الحدث هي المصدر الأساسي للمقال؟ رد القائمين على أمر قناة الحدث بالنفي وأكدوا لي بأنهم ابدا لا علاقة لهم بما قيل وان قناتهم لم تبث اي خبر بهذا الشكل أو المعنى وذلك لا يعدو كونه جزء من الفبركات التي تستهدف القناة المهم وبالرغم من تحفظ الكثيرين عن الحدث الا انني التمست منهم الصدق في ردهم كما وانني ابدا لم أجد أي خبر أو شريط اخباري من على شاشة الحدث يحمل ذلك المعنى.
وعليه اقول أيها الناس إن قحت تكذب وتتحري الكذب فلا تصدقوها بل يجب أن تذكروا اياها بسوء فعالها ووبال أمرها.
وان ما يسمى بتجمع المهنيين ماهو الا أداة قديمة متجددة تستخدم في تشويه سمعة الآخرين وذلك من خلال اختلاق التهم والأكاذيب والافتراءات
أيها الناس من منكم لا يدري بأن قحت تمارس التضليل والنفاق والكذب في كل ما تقول ألم تكن هي من كذبت عليكم يوم ان قالت انها أعدت مشروع دستور المحامين؟
والم تكن هي التي رفضت الإفصاح عن النسخة الحقيقة للاتفاق الإطاري؟
والم تكن هي قحت نفسها وبذات الطباع؟
على أية حال فإن فرية واكذوبة المرتبات لم تكن الأولى وليست الأخيرة وان استهداف وزير المالية الدكتور جبريل ابراهيم محمد أيضآ لم تكون الاستهداف الأول ولا الأخير لكننا بالمرصاد على كل من يريد العبث والتلاعب وإثارة الشغب والفوضى وإطلاق التهم والأكاذيب من ال قحت وبناتها ومن كل ذي صلة بها،

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى