ياسر العطا يوجه رسالة للشعب الأثيوبي تعرف على ما جاء فيها

الخرطوم الحاكم نيوز

أكد عضو مجلس السيادة الانتقالي في السودان ياسر العطا، الثلاثاء، أن بلاده لا تريد إطلاقا خوض حرب ضد إثيوبيا، داعيا إياها إلى تخفيف التوتر، والتفاوض بشأن كل ما ينفع شعبي الجارتين.

وفي تصريحات لوكالة الأناضول، قال العطا: “أوجه رسالة أخوية صادقة إلى الشعب الإثيوبي، وإلى القيادة الإثيوبية، بأن تعمل على تخفيف التوتر”.

وأضاف: “نحن كشعب سوداني وحكومة سودانية لا نريد حربا إطلاقا مع الجارة الإثيوبية.. نريد الجلوس والتفاوض معهم في كل المجالات التجارية والاستثمارية وكل ما ينفع الشعبين”.

وتابع: “الحرب الكل فيها خاسر حتى المنتصر إن كان هنالك انتصار.. نحن نعلم تماما الضغوطات التي تتعرض لها القيادة الإثيوبية من بعض القوميات وأطماع هذه القوميات في الأرض السودانية”.

وأردف العطا: “نقول للقيادة الإثيوبية لم تذكروا لنا قط في يوم من الأيام، خلال كل جولات التفاوض، بأن هذه الأرض إثيوبية، بل كنتم مؤمنين تماما بأنها سودانية مع ضرورة إظهار العلامات الحدودية على خط الحدود المعترف به دوليا”.

ويطالب السودان بوضع العلامات الحدودية مع إثيوبيا بناء على اتفاقية 15 مايو/ أيار 1902، التي وقعت في أديس أبابا بين إثيوبيا وبريطانيا (نيابة عن السودان)، فيما ترفض أديس أبابا الاعتراف بتلك الاتفاقية، وتطالب بالحوار لحسم الخلافات حول الحدود.

واستطرد العطا: “كنتم تتذرعون دوما بأن هناك ضغوطات، وأن الموقف الشعبي المحلي لا يسمح بذلك.. و(تقولون لنا:) انتظرونا قليلا وقدروا حجم الضغوطات علينا والمشاكل التي تخصنا”.

ومضى قائلا: “كنا نقدر ذلك، لكن الأمور تطاولت لدرجة التشكيك بأن هذه الأرض محل تنازع، وأن هذه الأرض قد تكون إثيوبية، هذا أمر غير مقبول تماما”.

وشدد على أن “الحكومة السودانية ترحب بكل الاستثمارات الإثيوبية والزراعية والصناعية في عمق الأرض السودانية.. نرحب بكم أصدقاء تعملون من أجل مصلحة الشعبين الشقيقين، لكن الحق حق”.

وتابع: “نؤكد تماما أننا لسنا في عداء مع الشعب الإثيوبي إطلاقا، وإنما نحافظ على حقوقنا فقط”.​​​​​​​

اضغط هنا للإنضمام لقروبات الواتساب

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي
إغلاق
إغلاق