جنان الدليمي تؤكد دور المرأة في المجالات المختلفة

الأنبار الحاكم نيوز
أعلنت مسؤولة الصحة بدائرة الأنبار دكتورة جنان الدليمي أن من اقتصر دون المرأة في المجالات المهنية والمنزلية فقد اخطا

وشددت خلال كلمتها في المؤتمر الثقافي الأول للاتحاد العام للنقابات بالأنبار لتكريم النساء الانباريات الناجحات شددت على أهمية ما قامت به المرأة من دور في مختلف المجالات ووقوفها مع الرجل في كل الصعاب.

محرر الحاكم نيوز في محافظة الأنبار رصد الكلمة وينشر نصها

بسم الله الرحمن الرحيم
قال الشاعر:
وما التأنيث لاسم الشمس عيبٌ
وما التذكير فخر للهلالِ
ها هي حنكة المرأة وقدرتها وبراعتها في إدارة المنظومة الحياتية مؤكدا انها ليست مخلوق معيب أو فيه من النقص ما يزدريه المجتمع بل الفخر كل الفخر ونحن نرى اليوم كيف وصلت المرأة بالمجتمع الى القمة والحداثة والتطور، فكانت المجتمعات قبل عصور تنظر الى المرأة نظرة الخجل والنقص وان وظيفتها وظيفية بيتية فقط لكن أثبتت بقدرتها وعقلها لكن بعد ان كسبت الثقة بالنفس وعلو سموها بالأفكار والطرح ورغبتها التي تكمن في الابداع والانجاز والنجاح والسير بمجتمع نحو نجاحات تتلو نجاحات
فهي الام والقائدة القادرة على تربية شباب وشابات تربية صالحة في بيئة متقدمة، فيجب علينا أن نعد دور المرأة من أكثر الادوار الانسانية تأثيرا في المجتمع.
وقد أخطا من اقتصر دور المرأة في المجالات المهنية والمنزلية فقط بل أثبتت لكل العالم أنها اهم ركيزة من ركائز الدولة والمؤسسات بكل قطاعاتها، فهي ليست نصف المجتمع كما قالوا بل هي المجتمع برمته، فإذا صلحت صلح المجتمع كله واذا فشلت باء الفشل على الجميع، ويتوهم من قال أن فن القيادة والإدارة تقتصر على الرجال فقط، بل للمرأة دور فعال وقيادي وبارز في تزعمها كثير من مجالات الحياة، فقد نجحت في ادارتها لمناصب مهمة في المؤسسات الحكومية، وفي مجالات منظمات المجتمع المدني وفي القطاعات الاخرى، بل اننا لا نبالغ ان قلنا ان قيادتها وتسنمها لبعض الجهات المهمة في المجتمع كانت أنجح وأقدر من غيرها، لما تحمله من الامانة العالية والثقة الكبيرة بالنفس والاخلاص في العمل وحب الحياة فهي من العناصر التي تهتم بتجدد الحياة وديمومتها.. فنحن نرى كيف المرأة اصبحت الطبيبة والمهندسة والمديرة والمعلمة والقائدة وحتى دخلت في السلك الامني لتصبح من القيادات المسؤولة عن الأمن بصورة مباشرة أو غير مباشرة..
تحية باسقة لكل امرأة انبارية وقفت تحمل المسؤولية في أشد الظروف، صبرت مع الرجل على حصار داعش، صبرت مع الرجل بل وكانت العون والمنقذ له في أكثر الأحيان.. تحية لها بطهر دماء الشهداء الطاهرة الزكية التي سالت ظلما وجورا وبهتانا.. والرحمة والخلود لشهدائنا البررة.

اضغط هنا للإنضمام لقروبات الواتساب

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق