السر القصاص يكتب : القمة الخليجية الـ41 .. قراءة للدور السعودي في استقرار البيت الخليجي

الرياض بيت الأسرة الخليجية والعربية الدافئ

الخرطوم الحاكم نيوز
تحتضن ام المدائن العاصمة السعودية الرياض في الخامس من يناير المقبل القمة الخليجية في دورتها الـ41 في وقت تتواصل فيه الخطي وتتسارع لأجل إبرام اتفاق مصالحة بين الأطراف الخليجية ودولة قطر بعد أزمة المقاطعة وقضاياها المعروفة .

قبل أيام من إنعقاد القمة أُعلن في الكويت عن تواصل المساعي الحميدة والرامية لطي الأزمة وفق بيان صادر عن الدولة الكويتية تلاه للإعلام وزير الخارجية ، وسرعان ما رحبت به الامارات والسعودية وأعلنت قطر رؤيتها حوله .

في الأثناء يجري الآن حراك دبلوماسي عالي المستوي تحت رعاية صاحب الفخامة العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود لحشد الزخم لقمة الرياض المقبلة حيث تسلمت معظم الدول دعوة الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود لحضور القمة والتى نقلها امين عام مجلس التعاون الخليجي .

وأجري الوزاري الخليجي على مستوي وزراء الخارجية القمة التحضيرية الافتراضية ورفعت توصياتها لأصحاب المعالي الملوك والأمراء ورؤساء الدول .

اذا وفق هذا والمعطيات الأخري ، فان السر ليس في حضور قطر من عدمه ولا في مشاركة مصر على مستوي العضوية الشرفية أو المراقبة ، إنما في المخرجات التى سيكون لها التمهيد الجيد لحل الأزمة الحالية وضمان صيانة أمن الخليج ووحدة قضاياه واستقرار أوضاعه .

في قمة الرياض المرتقبة ستكون النتائج متؤامة مع المجهودات الذي تتطلع بها المملكة العربية السعودية في كافة المجالات على المستويين الإقليمي والدولي خاصة قضايا الأمن وتحجيم دور إيران في المنطقة بجانب التأكيد على حق الفلسطينيين في إقامة دولتهم وعاصمتها القدس .

إذ تجئ قمة الرياض وهناك تحولات في المنطقة العربية خاصة في مسألة التطبيع مع الكيان الإسرائيلي خاصة بعد أن إقامت دول الإمارات العربية المتحدة والسودان والمغرب والبحرين علاقات مع تل أبيب دون المساس بحق الفلسطينيين في إقامة دولتهم مع مراعاة لمصالح تلك الدول .

تأتي القمة في ظل الظروف التى خلفتها أزمة فايروس كورونا على المستويات الصحية والاجتماعية والاقتصادية والسياسية والتى ستكون جزءاً كبيرا من نقاشات القمة وستخرج في ذات الاتجاه توصيات ستساهم في حلها وبدعم خاصة الدول النامية والفقيرة ومساعدتها كما هو حال المملكة والأشقاء العرب .

أيضا .. هناك ظرف اخر متعلق بالقضية اليمنية خاصة بعد النجاح الكبير في تشكيل الحكومة الانتقالية الجديدة في عدن والتى أدت اليمين الدستورية أمام الرئيس هادي وهي نقطة تعبر عن نجاحات جديدة لمحاربة الجماعة المارقة جماعة الحوثي ومن خلفهم إيران وأدواتها في المنطقة ، بجانب أيضا إطلاق السعودية لحزمة مشاريع تنموية في اليمن الشقيق في سبيل الاستقرار والنهضة .

أيضاً يتوقع أن تفرج قمة الرياض عن رؤية مشتركة للأوضاع في المنطقة الخليجية في مجالات إقتصاديات الطاقة والإنعاش الاقتصادي اللازم لتخطي الأزمة الاقتصادية العالمية الحالية التى ولدتها ظروف الجائحة .

المتابع لأصداء القمة حتى الوقت الحالي يجدها حقتت زخماً عاليا في جميع دول الخليج وعبرت جميع النخب والمهتمين واهل الإعلام والإعلام البديل و وسائل التواصل الاجتماعي في تلك الدول عن رغبة كبيرة في تجاوز التحديات مع تثمين وإشادة بالموقف السعودي ودور العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز آل في رعاية الأسرة الخليجية وتعظيم التعاون والتكامل بين دول المجلس .

لفتت القمة الخليجية المقبلة الأنظار في جميع انحاء المنطقة العربية والدولية لما تحمله من قضايا كبيرة ينتظر أن تكون مفتاح جيد للدخول في العام الجديد بعد أن انجزت المملكة العربية السعودية ملف رئاسة مجموعة العشرين G20 برؤية ألهمت العالم واكدت على علو كعب السعودية في أحلك الظروف ، وبرهنت على ريادتها وبأنت كما ينتظرها الأشقاء قمرا يتلألأ في رحاب الإنسانية والتضامن والتكامل العالمي ويمكن ملاحظة ذلك في مقررات قمة العشرين الأخيرة .

تتفتقد هذه القمة حضوره في العباءة العربية الأصيلة وحكمته في القضايا الخليجية ، رحل وترك في كل دول الخليج حزن ودعاء بنجابة الخلفاء ، أنه الأمير الراحل الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح طيب الله ثراه ، إذ يبقي الامل معقود في من خلفه من الأسرة الأميرية الكويتية في السير على دربه والأخذ بحكمته التى ميزته وميزت فترته ، كذلك القمة ستفتقد السلطان قابوس باني النهضة ومؤسس السلطنة العمانية له الرحمة والمغفرة.

ختاماً .. نؤكد ومن باب القراءة الأولي لملفات القمة بنجاحها بل بتربعها على أهم أحداث العام الجديد وسيكون لمقرراتها ما بعده من أصداء على المستويين الإقليمي والدولي .

تنجح السعودية دائما تحت القيادة الحكيمة والرشيد في ابهار العالم ولفت الأنظار بالمجهودات الدبلوماسية والاقتصادية والسياسية الدولية وهو أهلها ويؤهلها دوما إلى الريادة العالمية دون منازعة . ولا قول إلا كفو السعودية .. والنعم كفو.

الخرطوم 2020/12/29م

اضغط هنا للإنضمام لقروبات الواتساب

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي
إغلاق
إغلاق