دراسة حديثة تكشف حقيقة مثيرة عن الكلاب

أعلنت دراسة عن أن التنوع في فصائل الكلاب كان موجوداً منذ نهاية العصر الجليدي الأخير، أي قبل 11 ألف عام.

ووضع فريق من الباحثين بمعهد “فرانسيس كريك” البريطاني الخريطة الجينية لـ27 كلباً. من بينها أجزاء عظام عائدة إلى 11 ألف سنة، كان بعضها منتشراً في أوروبا والشرق الأوسط وسيبيريا. وذلك بحسب موقع سبوتنيك.

وفي تلك الحقبة التي أتت قبل تدجين الكلاب مع أنواع حيوانية أخرى. كانت هناك خمس فصائل من الكلاب على الأقل موجودة مع أصول جينية مختلفة.

وقال عالم الجينات بونتوس سكوغلوند، أحد المشرفين على الدراسة: “بعض الفروق التي ترصدونها لدى الكلاب في الشارع حاليا، تعود للعصر الجليدي. في نهاية تلك الحقبة كانت الكلاب منتشرة بشكل واسع في النصف الشمالي من الكرة الأرضية”.

وتنحدر الكلاب من الذئاب، لكن العلماء لم يبتوا بعد نهائيا في التاريخ المحدد لهذا التطور المرجح أن يكون قد حدث في مرحلة تعود إلى ما بين 25 و40 ألف سنة.

وتؤكد الدراسة أن كل الكلاب لديها على الأرجح الأصل نفسه، وهو نوع قديم من الذئاب لكنه غير منقرض.

وسمحت بيانات حمض نووي أخذت من عظام. بالقول إن الكلاب الأوروبية قبل أربعة آلاف سنة كانت مختلفة جداً عن بعضها. إلا أن هذا التنوع اندثر مع مرور الزمن.

الامارات

اضغط هنا للإنضمام لقروب الواتسب

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي
إغلاق
إغلاق